الرياضي

مشاركة خليجية وعربية ودولية في «دبي لكتب الفروسية»

المعرض يحتوي على مقتنيات عديدة (من المصدر)

المعرض يحتوي على مقتنيات عديدة (من المصدر)

محمد حسن (دبي)

انطلقت بالنادي الملكي للفروسية بدبي، أمس الأول، الدورة الأولى للمعرض الدولي لكتب الفروسية الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وشهد المعرض الذي يختتم فعالياته اليوم، مشاركة خليجية وعربية ودولية من دور النشر والكتاب.
وأقيمت على هامش المعرض دورة علمية قانونية، شهدت حضوراً مكثفاً من الرياضيين والمتخصصين في القانون، لاسيما أنها تعد الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي.
وكان عنوان الجلسة الأولى في الدورة «محكم رياضي معتمد»، قدمها الدكتور محمد أحمد علي فضل الله، مستشار إدارة الرياضة بالهيئة العامة للرياضة، وتناولت طبيعة التحكيم الرياضي، وفض المنازعات الرياضية، وأنواع المنازعات، ونطاق وسلطة الاختصاص التحكيمي، وطبيعة الدعوى التحكيمية، والغرفة الابتدائية الاستئنافية.
وتناولت الجلسة الثانية «آليات فض المنازعات في رياضة الفروسية»، وقدمتها المستشارة الأستاذة منى خليفة الشامسي، وهي متخصصة في الأنظمة والتشريعات الرياضية في الفروسية ورئيسة لجنة فروسية المرأة لدول مجلس التعاون. واشتملت الجلسة على مفهوم وتعريفات الفروسية من الجانب القانوني، أنواع البطولات والأندية الممارسة للفروسية في الدولة، الجوانب القانونية لتسجيل اللاعبين في الاتحاد، هيكلة الاتحاد الرياضي الوطني، اللجان الدائمة واختصاصاتها، نظم فض المنازعات وطريقة الأحكام، النظام الوطني الداخلي، لجنة الانضباط، لجنة الاستئناف، مركز الإمارات للتحكيم، محكمة كأس أبوظبي، إجراءات رفع المنازعات في الفروسية (الشكاوى، التظلم، الطعن).
ورحب مصطفى علي بن أحمد عمشان، الرئيس التنفيذي للنادي، بجميع الضيوف في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح، وتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، على رعاية الحدث المهم، مثمناً جهود جميع المشاركين والرعاة الآخرين.
وثمن عمشان الدور الكبير للهيئة العامة للرياضة، من خلال الدعم اللوجستي واعتماد شهادة الدورة العلمية القانونية، موضحاً أن الفعاليات ستختتم اليوم بإقامة حفل لتسليم الشهادات لخريجي الدورة العلمية القانونية وتكريم الشركاء وجميع الجهات الراعية والداعمة لإنجاح الحدث، أبرزها مزارع شادويل وإسطبلات شادويل وإسطبلات درينزتاون لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.