الرياضي

«البلو مون» يبحث عن «رقم قياسي» من الانتصارات المتتالية

فرحة الفوز المهم على مانشستر يونايتد (أ ف ب)

فرحة الفوز المهم على مانشستر يونايتد (أ ف ب)

لندن (أ ف ب)

يسعى مانشستر سيتي إلى تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية عندما يحل ضيفاً على سوانسي سيتي غداً في المرحلة السابعة عشرة من بطولة الدوري الإنجليزي.
وابتعدت كتيبة المدرب الإسباني بيب جوارديولا بفارق 11 نقطة عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني بخروجها فائزة 2-1 في مباراة «الديربي» أمس الأول على ملعب أولدترافورد، محققة الفوز الرابع عشر على التوالي، لتعادل بذلك رقم أرسنال.
وعلى الرغم من أن فريق الـ«سيتيزنس» خطا خطوة عملاقة نحو إحراز اللقب الأول بإشراف جوارديولا، فإن الأخير أكد أن الأمور لم تحسم، لا سيما مع وجود 22 مباراة حتى نهاية الموسم، قائلاً في هذا الصدد: «في ديسمبر من المستحيل أن يتوج أي فريق بطلاً، لكن بطبيعة الحال الفارق مريح جداً».
وأضاف: «الطريقة التي لعبنا فيها وشخصية اللاعبين في المباراة ضد مانشستر يونايتد تعطينا دفعة معنوية هائلة، لكن المباراة ضد سوانسي لن تكون سهلة، لا سيما أن الأخير يكافح من أجل البقاء».
ونظراً للمباريات المكثفة التي تخوضها الفرق الإنجليزية في فترة عيدي الميلاد ورأس السنة، قد يلجأ جوارديولا إلى إجراء تعديلات في صفوف فريقه، وأبرزها إشراك المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو أساسياً على حساب البرازيلي جابريال جيزوس.
وكان أجويرو جلس على مقاعد اللاعبين الاحتياط طوال المباراة ضد مانشستر يونايتد.
في المقابل، يريد مانشستر يونايتد تضميد جراحه بالفوز على بورنموث على ملعب أولد ترافورد.
واعترف مدرب «الشياطين الحمر» البرتغالي جوزيه مورينيو بأنه من الصعب تعويض فارق الـ11 نقطة عن غريمه التقليدي مانشستر سيتي، ولدى سؤاله ما إذا كان يعتبر الأخير حسم اللقب قال: «على الأرجح، نعم، الأفضلية التي يتمتع بها جيدة جداً».
وأضاف: «مانشستر سيتي فريق جيد جداً، والحظ يقف إلى جانبهم».
ويستمر غياب لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا بداعي الإيقاف ثلاث مباريات إثر طرده في مباراة القمة ضد أرسنال، لكن قد يعود إلى صفوف الفريق لاعب الوسط البلجيكي مروان فلايني بعد غياب دام أسبوعين.
أما تشيلسي بطل الموسم الماضي، الذي يحتل المركز الثالث بفارق 14 نقطة عن سيتي، فيأمل استعادة نغمة الفوز عندما يحل ضيفاً على هادرسفيلد.
وكان تشيلسي مني بخسارته الرابعة هذا الموسم بسقوطه أمام وستهام صفر-1 ما جعل مهمة الدفاع عن اللقب صعبة للغاية.
وقال قائد الفريق جاري كايهيل: «الخسارة أمام وستهام كانت مؤسفة للغاية، لم نكن في يومنا، ولم ندخل أجواء المباراة إطلاقاً، يتعين علينا أن نتضامن معاً، لا سيما أن مباريات عدة تنتظرنا في الأسابيع المقبلة».
والأمر ينطبق على ليفربول الذي يستضيف وست بروميتش ألبيون على ملعب أنفيلد، وذلك بعد سقوطه على الملعب ذاته في فخ التعادل في مباراة الدربي مع جاره إيفرتون 1-1 في مباراة سيطر على مجرياتها الفريق الأحمر بالكامل، لكنه لم ينجح في حسمها لمصلحته على الرغم من تقدمه بهدف رائع للمصري محمد صلاح، قبل أن يدرك المهاجم المخضرم واين روني التعادل لإيفرتون من ركلة جزاء أواخر المباراة.
ويتعين على أرسنال أن يستعيد بدوره نغمة الفوز بعد خسارته أمام مانشستر يونايتد 1-3 على ملعبه وتعادله الصعب مع ساوثمبتون 1-1 بعيداً عن قواعده، وذلك عندما يحل ضيفاً على جاره وستهام المنتشي بفوزه على تشيلسي 1-صفر في الجولة الأخيرة.
وبدا وستهام مختلفاً بقيادة مدربه الجديد الاسكتلندي ديفيد مويز، أقله في المباريات الثلاث حتى الآن، إذ تعادل مع ليستر سيتي، وخسر بصعوبة بالغة خارج ملعبه أمام مانشستر سيتي قبل أن يتفوق على تشيلسي.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي بيرنلي مع ستوك سيتي، وكريستال بالاس مع واتفورد، ونيوكاسل مع إيفرتون، وتوتنهام هوتسبر مع برايتون.

مناوشات بين مورينيو ولاعبي السيتي
لندن (د ب أ)

ذكرت تقارير إعلامية بريطانية أمس، أن مناوشات نشبت بين البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد ولاعبي مانشستر سيتي عقب مواجهة الديربي التي انتهت بهزيمة يونايتد على ملعبه أمام جاره 1/‏‏ 2 في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنجليزي.
وذكرت صحيفة «ذا جارديان» أن مورينيو اعترض على الطريقة التي احتفل بها لاعبو سيتي بالفوز في «أولد ترافورد»، بعدما اتسع الفارق الذي يتفوق به الفريق في صدارة الدوري الممتاز على يونايتد صاحب المركز الثاني إلى 11 نقطة.
وأشار التقرير إلى أن رجال الشرطة وأفراد الأمن بالاستاد تدخلوا للفصل بين لاعبي الفريقين، وكذلك أعضاء الجهازين الفنيين، في ممر عند غرفة تغيير ملابس لاعبي السيتي.
وبدأت المناوشات عندما طلب مورينيو من لاعبي مانشستر سيتي تخفيض صوت الموسيقا وإظهار مزيد من الاحترام للفريق الخاسر.
وادعت الصحيفة أنه جرى التراشق بقارورات المياه وتوجيه لكمات، وأن ميكيل أرتيتا مساعد مدرب السيتي تعرض لجرح في الوجه.
كذلك دخل مورينيو في مشادة كلامية مع البرازيلي إيدرسون حارس مرمى مانشستر سيتي، وصاح كلاهما في وجه الآخر باللغة البرتغالية.
وذكرت الصحيفة نفسها أن مورينيو توجه بعدها للمؤتمر الصحفي دون أن يشير إلى وقوع تلك المناوشات.

دي بروين: علينا بذل أقصى جهد في كل المباريات
لندن (د ب أ)

أعرب البلجيكي كيفن دي بروين، صانع ألعاب فريق مانشستر سيتي، عن سعادته بفوز فريقه 2/‏ 1 على مضيفه وجاره اللدود مانشستر يونايتد، في قمة مباريات المرحلة السادسة عشرة لبطولة الدوري الإنجليزي.
وواصل سيتي انتفاضته في المسابقة، بعدما حقق فوزه الرابع عشر على التوالي، ليعزز صدارته للبطولة، بعدما رفع رصيده إلى 46 نقطة، بفارق 11 نقطة كاملة أمام أقرب ملاحقيه مانشستر يونايتد.
وأشار دي بروين، في حديثه لشبكة سكاي سبورتس الإخبارية عقب المباراة، إلى أن فريقه ما زال بحاجة لبذل مزيد من الجهد خلال المباريات المقبلة، حتى يستعيد لقب البطولة الغائب عن خزائنه.
وقال دي بروين: «الفارق يبدو كبيراً حقاً، وسيجعلنا محتفظين بالصدارة حال فقداننا بعض النقاط، لكننا لا نستطيع أن نكون راضين عما قدمناه، إننا بحاجة لبذل أقصى الجهد في جميع المباريات المتبقية».
أضاف دي بروين: «أفضل أن أكون متفوقاً بفارق 11 نقطة عن أن أكون متأخراً بهذا الفارق بكل تأكيد».