الاقتصادي

«مطارات أبوظبي»: افتتاح النفق بين المطار الحالي والجديد قبل نهاية العام

جانب من أعمال مبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد(تصوير جاك جبور)

جانب من أعمال مبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد(تصوير جاك جبور)

رشا طبيله (أبوظبي)

كشف عبد المجيد الخوري، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمطارات أبوظبي، عن افتتاح النفق الجديد الذي يربط بين مباني المطار الثلاثة الحالية والمبنى الجديد قبل نهاية العام الجاري، واصفاً الحدث بأنه من أهم الإنجازات التي سيتم تحقيقها في المبنى الجديد.
وأضاف الخوري، على هامش الإعلان عن إنجاز محطة الإطفاء الجديدة لمبنى المطار الجديد، أن النفق سيستخدم في مجال خدمات التموين إلى جانب استخدامه للمسافرين إلى الولايات المتحدة، حيث إن إجراءات الجمارك والجوازات الأميركية موجودة في مبنى المطار الحالي فينتقل المسافرون إلى المبنى الجديد عبر النفق عند الانتهاء من إجراءات السفر لديهم، إضافة إلى استخدامه لخدمات الشحن.
وتوقع الخوري، أن «يتم إنجاز معظم أعمال الهيكل الخارجي لمبنى المطار الجديد بنهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن نسبة الإنجاز في المطار 86?، حيث نسير حسب الجدول الزمني لافتتاح المطار في العام 2019».
وستصل القدرة الاستيعابية لمبنى مطار أبوظبي الجديد، الذي تبلغ مساحته الكلية 742 ألف متر مربع، إلى 84 مليون مسافر سنوياً، في وقت سيفتح أبوابه في الربع الأخير من العام 2019 ليكون أكبر مبنى مطار تحت سقف واحد في العالم.
ويخدم المطار الجديد جميع رحلات الطيران لجميع الشركات العاملة في المطار، في وقت يتم دراسة مع الجهات المعنية خيارات استخدام المباني الحالية للمطار عند افتتاح المبنى الجديد، وسيستمر العمل عند افتتاح المشروع ببرنامج السفر الذكي الذي أطلقته مطارات أبوظبي في مارس من عام 2016 بهدف تقليص زمن الإجراءات للمسافرين، وتوفير تجربة مميزة لهم في مرافق المطار التي تشمل خيارات متعددة من المطاعم ومراكز التجزئة والخدمات الترفيهية، حيث تم تقليص وقت إتمام هذه الإجراءات بنسبة 70 %.
وحول أداء مطار أبوظبي الدولي للعام الجاري، توقع الخوري أن يستقبل المطار 23 مليون مسافر بنهاية العام الجاري. واستقبل مطار أبوظبي الدولي خلال الأشهر الأحد عشر من العام الجاري 21.9 مليون مسافر.
ولفت الخوري، إلى أن الإعلان عن إنجاز محطة الإطفاء للمبنى الجديد يعد واحداً من الإنجازات الهامة في المطار الجديد، حيث سيتوفر فيه عند تشغيله قبل افتتاح المطار الجديد، 8 شاحنات منها 6 شاحنات ستخدم مبنى المطار الجديد وشاحنتان ستخدم منطقة الطيران في المدرج.
وافتتحت مطارات أبوظبي محطة إطفاء متطورة لمبنى المطار الجديد أمس، التي تعد المحطة الخامسة في مطار أبوظبي الدولي.
وقال الخوري: «يعد افتتاح هذه المحطة إحدى أهم الخطوات المتخذة لعرض أعلى مستويات خدمات مطارات أبوظبي التي تعتبر أكثر المطارات تقدماً في العالم، حيث تم تصميم المحطة بكفاءة عالية ومبتكرة لضمان تقديم أعلى مستويات السلامة للبوابة الجوية الجديدة».
وتبلغ مساحة المحطة 4100 متر مربع وتم تجهيزها بـ 8 مركبات للاستجابة لتوفر طاقم من الإطفائيين يتراوح بين 172 و200 إطفائي ليكونوا فريق الاستجابة الأول لحالات الطوارئ بما فيها إنقاذ الطائرات وإطفاء الحريق، وأيضاً مكافحة الحرائق في مبنى المطار الجديد والمباني والمرافق الأخرى ضمن محيطه.
وأضاف الخوري: «يتميز موقع المحطة بكونه مركزياً بين المدرجين مما يسهم في سرعة الاستجابة وتغطية كافة المباني التابعة لمطار أبوظبي الدولي، وأيضاً دعم القدرات المتوفرة حالياً من خلال محطات الإطفاء الأخرى في المطار».
ومن الجدير بالذكر أنه قد تم تطوير هذا المرفق بالتعاون مع كافة الجهات المعنية في أبوظبي، حيث تم تصميم المبنى وضع خطط الإنشاء والتشغيل للمحطة الجديدة استناداً إلى لوائح ومتطلبات الإدارة العامة للدفاع المدني بالدولة والهيئة العامة للطيران المدني. وتابع الخوري: «تعد محطة الإطفاء الجديدة مرفقاً محورياً ضمن برامج التوسعة لمطار العاصمة، والتي تم تصميمها وفقا لأعلى معايير الأمن والسلامة للتعامل مع حالات الطوارئ والأخطار التي قد يتعرض لها المطار والمرافق المحيطة به. وكما اعتدنا، فقد وضعنا أمن وسلامة المسافرين والموظفين ومقدمي الخدمات في قائمة أولوياتنا عند تصميم هذه المحطة».
ويشتمل المبنى الحالي على أربع محطات لإطفاء الحرائق تعمل على مدار الـساعة وذلك للاستجابة لأية حالة طوارئ في مَدرجي المطار ومباني المسافرين بما يتوافق مع المتطلبات التي تنص عليها أنظمة الهيئة العامة للطيران المدني والمنظمة الدولية للطيران المدني (الإيكاو).