الرياضي

الشارقة تستضيف عالمية «الكراسي المتحركة والبتر 2019»

سباقات الكراسي المتحركة ضمن ألعاب الشارقة (من المصدر)

سباقات الكراسي المتحركة ضمن ألعاب الشارقة (من المصدر)

الشارقة (وام)

تستضيف الشارقة «الألعاب العالمية للكراسي المتحركة والبتر 2019»، والتي تقام في منافسات 9 ألعاب هي ألعاب القوى والقوس والسهم والمبارزة والتايكوندو والريشة الطائرة وتنس الطاولة ورفعات القوة والرماية والسباحة، وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
جاء ذلك بتصويت جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العالمي للكراسي المتحركة والبتر «IWAS» على استضافة الشارقة لهذا الحدث العالمي للمرة الثانية، بعد التنظيم المتميز للبطولة عام 2011 والتي أشادت بها جميع الدول المشاركة فيها، واعتبرها الجميع أفضل بطولات الاتحاد على مدار تاريخه.
وثمن الدكتور طارق سلطان بن خادم، نائب رئيس الاتحاد الدولي للكراسي المتحركة والبتر، رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، الرعاية الكريمة ومباركة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لهذا الحدث العالمي.
وأشار إلى أن فوز الإمارة الباسمة بتنظيم هذا الحدث العالمي للمرة الثانية، يعكس اهتمام القيادة الرشيدة برياضة ذوي الإعاقة وجميع القضايا التي تعنى بشؤونهم، كما يعكس ثقة العالم بإمكانيات دولة الإمارات وشبابها وصورتها الإنسانية المشرقة التي تترسخ على قواعد صلبة في مجتمع الإمارات.
وأضاف: الإمارات سباقة في تنظيم الأحداث العالمية الكبرى التي تعكس الصورة الحضارية للدولة، وخصوصاً أن كوادرها الوطنية تتسابق من أجل إبراز الوجه الحضاري للإمارات التي باتت محط أنظار العالم.
ولفت إلى أن جميع الجهات التنفيذية لإمارة الشارقة تنظر إلى هذا الحدث باهتمام كبير، وتسعى لجعله محطة عالمية فارقة في مجال رياضة ذوي الإعاقة.. معرباً عن ثقته بقدرة أبناء الإمارات على وضع لمسات إضافية ومهمة في مسيرة هذه الألعاب.
من جانبه، أكد حميد علي العبار، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، أن استضافة الشارقة للحدث للمرة الثانية - كأول مدينة في منطقة الشرق الأوسط - يأتي بفضل الرعاية الكريمة التي تحظى بها رياضة ذوي الإعاقة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وتوجيهاته بتقديم الإمكانيات كافة لهذه الرياضة، حتى تبوأت مكانة مرموقة على المستوى العالمي.
وأضاف: عندما تتقدم الشارقة لاستضافة أي حدث لذوي الإعاقة لا يكون لدينا أدنى شك في نجاح التنظيم بما نملكه من كوادر بشرية قادرة على تنظيم أكبر الأحداث الرياضية، لما تملكه من مرافق رياضية مميزة، والأهم من ذلك أن قيادتها تحظى باحترام عالمي.
من ناحيته، قال عبد العزيز النومان، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، إن استضافة للألعاب للمرة الثانية ستحقق نجاحاً كبيراً ليس للشارقة فقط، ولكن لدولة الإمارات ودول الخليج والمنطقة العربية، وستسهم في نشر ثقافة التعامل مع فئة ذوي الإعاقة بالطريقة المثلى.
وأضاف: مجلس الشارقة الرياضي بكامل طاقاته وخبراته سيدعم اللجنة المنظمة للبطولة لإخراج الحدث بالصورة المثلي التي تليق بالإمارة الباسمة والإمارات، وتقديم دورة غير مسبوقة لأن الإمارات تملك مقومات ذلك وقادرة على تحقيق التميز.
من جانبه، أكد أحمد سالم المظلوم، المدير التنفيذي لنادي الثقة للمعاقين، أن هذه البطولة ستكون محطة الرياضة العالمية في هذا التوقيت، وتحظى باهتمام وسائل الإعلام كافة؛ لأنها تعتبر المحطة الأخيرة لإعداد الأبطال العالميين قبل انطلاق منافسات الألعاب البارالمبية في طوكيو 2020.
وأشار إلى أن المكاسب ستمتد لقطاعات الاقتصاد والسياحة والعلاقات الدولية والإعلام العالمي، وستكون إمارة الشارقة وجهة مميزة للعالم؛ لأن أسر الرياضيين سيرافقونهم في الغالب، كما أن كل الرياضيين سيعودون إلى بلادهم من الإمارات وهم سفراء يحملون معهم أحلى الذكريات ويتحدثون عنها لكل من يعرفونهم.
وأضاف: من المكاسب المهمة أن البنية الأساسية للمرافق الرياضية لذوي الإعاقة ستشهد قفزة نوعية بعد هذه الاستضافة؛ لأنها ستحظى بالكثير من الدعم والاهتمام، وتتضاعف ساحاتها وملاعبها وميادينها، وترتفع كفاءة القائمة حالياً.