عربي ودولي

«علماء السنة» بالهند: إعلان ترامب ضربة قوية للأمن والسلام الدوليين

نيودلهي (الاتحاد)

أعرب الشيخ أبوبكر أحمد «الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة بعموم الهند «أن قرار الرئيس الأميركي بنقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية إلى القدس الشرقية وإعلانها عاصمة لإسرائيل قرار غير عقلاني وضربة قوية للأمن والسلم الدوليين، كما أنه مخالفة صريحة لحقوق الإنسان، مضيفاً أن المسجد الأقصى يعتبر أشرف الأماكن المقدسة لدى المسلمين بعد الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة، فكل خطوة تؤجج مشاعرهم لن تؤدي إلا لتصعيد وتيرة الصراع والتوتر في منطقة الشرق الأوسط.
وأكد أبوبكر أن المسجد الأقصى وأراضيه جزء لا يتجزأ من دولة فلسطين، وقد احتلت إسرائيل عام 1948 جزءا كبيرا من هذه الأراضي المقدسة، كما قامت قوات الاحتلال الصهيوني بمحاولات عديدة للاعتداء على المسجد الأقصى في السنوات الماضية، وعلى السلطات الأميركية أن تدرك بأن المسلمين لن يسمحوا لها بهذا العدوان الغاشم، والاحتجاجات الجارية في العالم أجمع تعبر عما يشعر به المسلمون من غضب واستياء تجاه ما تقوم به دولة الاحتلال الصهيوني في الأراضي المقدسة، وأن مجموعة كبيرة من الأميركيين قاموا باحتجاجات عنيفة ضد قرار ترامب الذي يصب الزيت على النار.
ودعا بوبكر الأمم المتحدة للتدخل السريع ضد تصريحات الرئيس الأميركي. كما أشاد بموقف الحكومة الهندية الحيادي بشأن قضية فلسطين.