الرئيسية

مقتل ثلاثة جنود إيرانيين في اشتباكات مع محتجين

قتل ثلاثة من قوات المخابرات الإيرانية في مدينة بيرانشهر بغرب البلاد، اليوم الأربعاء، في اشتباكات مع محتجين.

وبذلك، يرتفع عدد القتلى الذي سقطوا في موجة الاحتجاجات ضد الحكومة التي انطلقت الخميس الماضي، إلى 24 قتيلا على الأقل.

وقد ندد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، بحملة قمع المظاهرات التي تقوم بها السلطات الإيرانية ضد المحتجين.

في الأثناء، نشر الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء، قواته في عدة أقاليم لقمع الاحتجاجات التي تتزايد وتتسع رقعتها بعد ستة أيام من انطلاقها.

وانطلقت المظاهرات احتجاجا على الضائقة الاقتصادية قبل أن تتحول تدريجيا إلى رفض للنظام برمته.

وباتت موجة الاحتجاجات، التي انطلقت في مشهد، ثاني كبرى مدن إيران، في 28 ديسمبر الماضي وانتشرت بسرعة، الأكبر التي يشهدها البلد الخاضع لمراقبة مشددة منذ احتجاجات تخللها عنف إثر انتخابات مثيرة للجدل في 2009.

وهتف المحتجون في عدة مدن إيرنية بعبارات مناوئة للحكومة مثل: "الموت لروحاني" أو "يسقط الديكتاتور".

ويظهر الإيرانيون، بحسب مقاطع فيديو، وهم يصبون غضبهم على الرئيس حسن روحاني. كما أطلقوا هتافات تهاجم النظام برمته وتنتقد انخراط الحكومة في نزاعات إقليمية بدلا من التركيز على القضايا الداخلية.

كما ردد المتظاهرون شعارات بينها "الموت للديكتاتور" و"أفرجوا عن السجناء السياسيين".