الإمارات

برامج لزراعة القوقعة واستعادة السمع لدى الأطفال في مستشفى دبي

مستشفى دبي (من المصدر)

مستشفى دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نجح أطباء مستشفى دبي في تطبيق برنامج طبي متكامل لزراعة قوقعة الأذن واستعادة السمع لدى الأطفال الذين يعانون من الصمم الخلقي أو المكتسب في مراحل عمرية مبكرة، بنسب نجاح وصلت إلى 100% ودون مضاعفات سلبية، في الوقت الذي تصل به نسبة هذه المضاعفات في المراكز العالمية المتقدمة خارج الدولة إلى 2%.
وأكد الدكتور جمال قسومة استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى دبي أهمية هذا البرنامج الذي يتماشى مع استراتيجية هيئة الصحة بدبي في تعزيز القدرات التنافسية للمنظومة الصحية في الإمارة، وتوفير كافة الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى لتجنيبهم مشقة السفر للعلاج في الخارج.
وقال: «إن مستشفى دبي يقوم سنويا بإجراء ما بين (35-50) عملية لزراعة قوقعة الأذن من خلال فريق طبي متخصص في هذا المجال يضم استشاريا في جراحة زراعة القوقعة، واستشاريا في علم السمعيات، واستشاري نطق وتخاطب، وهو الأمر الذي ساهم بشكل فاعل في إتاحة الفرصة أمام المرضى للاستفادة من هذه العمليات التي كان يقوم بها المستشفى سابقا من خلال طبيب زائر بمعدل 3 - 5 عمليات سنويا.
وأشار الدكتور قسومه إلى التكامل والتعاون القائم بين أعضاء الفريق الطبي حيث تتم عملية تشخيص الحالة من خلال استشاري السمعيات بعد إجراء الاختبارات السمعية المناسبة لعمر الطفل، وتجربة المعينة السمعية لمدة تتراوح من 3 - 6 شهور ليعاد بعدها تقييم الحالة المرضية. ولفت إلى الفحوصات والإجراءات الطبية المتعددة التي تسبق القرار الطبي بزراعة القوقعة كالتصوير المقطعي والرنين المغناطيسي للتأكد من وجود العصب السمعي، ودراسة الحالة من النواحي الطبية والجراحية وتقييم النطق للمقارنة فيما بعد بمدى تطور النطق والكلام واللغة عند الطفل.