الإمارات

خالد بن زايد يطلع على «القاموس الإشاري الموحد للصم»

خالد بن زايد يتوسط مسؤولي «المؤسسة» في صورة جماعية ( الصور من وام)

خالد بن زايد يتوسط مسؤولي «المؤسسة» في صورة جماعية ( الصور من وام)

أبوظبي (وام)

استقبل سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، فريق عمل إصدار القاموس الإشاري الموحد للصم، وهي المبادرة الأولى من نوعها التي تبنتها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وبمشاركة مختلف الجهات العاملة مع الصم، وذلك نظراً لحاجة الصم في الدولة إلى مرجع موحد يجمع لهم لغتهم بما يضمن استمرارها ونموها، ويساهم في رفع مستواهم العلمي والثقافي. جاء ذلك على هامش اجتماع مجلس إدارة المؤسسة برئاسة سموه أمس.
وقدم أعضاء الفريق شرحاً إلى سمو رئيس مجلس الإدارة عن الخطوات التنفيذية التي تم إنجازها نحو إصدار قاموس إشاري إماراتي موحد، وذلك لخدمة تلك الفئات على مستوى الدولة، ويهدف إلى توثيق لغة الإشارة الإماراتية، وسيضم أكثر من خمسة آلاف مصطلح مقارنة بأربعة آلاف مصطلح للغة الإشارة في القاموس العربي الموحد.
وأشاد مجلس إدارة المؤسسة بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومساندة سموهما للمؤسسة ومراكزها والفئات التي ترعاها من أجل الوصول للأهداف السامية المرجوة من إنشائها، وتحقيق طموح ورغبات القيادة الرشيدة للفئات المشمولة برعاية المؤسسة.
حضر الاجتماع، الأعضاء مبارك سعيد الشامسي والدكتور خالد عيضة الجابري وطلال مصطفى الهاشمي، وعبد الله عبد العالي الحميدان، الأمين العام للمؤسسة بالإنابة، عضو مجلس الإدارة. ورفع المجلس أسمى آيات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، على رعاية سموهما الكريمة ودعمهما المتواصل للمؤسسة وبرامجها ومشاريعها الإنشائية.
وتوجه مجلس إدارة المؤسسة بالشكر إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على دعمه الدائم للمؤسسة وبرامجها لخدمة ورعاية أصحاب الهمم، وتشريف سموه بزيارة مركز زايد الزراعي للتنمية والتأهيل، ومشاركة منتسبي المؤسسة بالمركز الاحتفال بيوم العلم.
وصادق المجلس على محضر الاجتماع السابق، واطلع على ما تم تنفيذه من قرارات، كما قدم الأمين العام بالإنابة لأعضاء المجلس تقريراً، استعرض فيه أهم التطورات والتغيرات التي جرت منذ عقد الاجتماع الأخير للمجلس، تضمن نشاطات المؤسسة، من أبرزها نتائج مؤشرات الاستراتيجية لعام 2017 والإطار العام للهيكل التنظيمي المعتمد للمؤسسة، وخطة العمل المقترحة لاستكماله من خلال إجراءات تسكين مختلف الدرجات الوظيفية.
وبحث أعضاء مجلس الإدارة برئاسة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال التي من شأنها توفير أرقى برامج التدريب والتأهيل والتعليم لفئات أصحاب الهمم المشمولين برعاية المؤسسة، والتي تساعد في تنمية القدرات والطاقات الموجودة لديهم، وتساعد في عملية دمجهم ليكونوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم ومؤثرين في مسيرة التنمية الشاملة التي يشهدها وطننا الغالي.
ومن أبرز الموضوعات التي تم عرضها على الاجتماع، إطلاق المؤسسة برنامج «قيادات المستقبل» الخاص والهادف إلى تطوير مهارات وفنون القيادة لدى فئة الشباب بالمؤسسة، وهو برنامج أكاديمي يؤهل المرشحين لمسار وظيفي بوضعهم في حدود قطاعات رئيسة في المؤسسة، وفي أماكن صنع واتخاذ القرار.
واستقبل سمو رئيس مجلس الإدارة على هامش الاجتماع المنضمين للبرنامج وعددهم 76 موظفاً وموظفة بالمؤسسة من عمر 21 إلى 30 عاماً، وسيتم تنفيذ ورش عمل البرنامج من قبل خبراء «مجموعة المعارف» لمجموعات المنتسبين على مدار عام كامل.
من جهة أخرى، استقبل سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان مديري مراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة على مستوى إمارة أبوظبي، وأشاد سموه بجهود العاملين في مختلف قطاعات ومراكز وأندية المؤسسة، ودعا إلى الاستمرار في تلك الجهود لرعاية وتأهيل المنتسبين كافة إلى المؤسسة ومن مختلف الفئات، وحثهم على بذل أقصى طاقاتهم في تأدية رسالتهم في خدمة ورعاية أبنائنا وبناتنا أصحاب الهمم.