الرياضي

دوري «زايد الخير» للجودو يفتح باب المشاركة لأبناء المواطنات والمقيمين

 من منافسات الجودو للمراحل العمرية (من المصدر)

من منافسات الجودو للمراحل العمرية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

فتح اتحاد المصارعة والجودو باب المشاركة لأبناء المواطنات والمقيمين في دوري زايد الخير للجودو الذي ينطلق 9 فبراير الجاري، بصالة الاتحاد الرئيسية بمشاركة أندية الجزيرة والوحدة والعين والظفرة، فيما تلعب المجموعة الثانية بصالة الشارقة «الشعب سابقا» وتضم فرق دبي، الشارقة، كلباء، خورفكان، عجمان، الفجيرة، ورأس الخيمة، وتجمع البطولة 420 لاعبا يمثلون 18 نادياً ومركزاً على مستوى الدولة، استعدت للمشاركة الإيجابية، تجاوباً مع المبادرة الوطنية المجتمعية التي رفعت شعار عام زايد ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ميلاده.
وحرصت اللجنة الفنية بشعبة الجودو على أن تكون هناك مشاركة رمزية مفتوحة لمختلف الجنسيات بجانب اللاعبين المواطنين، وتتمثل في مشاركة أبناء المواطنات تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة، كما يشارك في البطولة اللاعبون المقيمون بنسبه لاعب واحد في كل فريق، كذلك السماح للاعبين المقيمين في الدولة، بالمشاركة بحيث تسمح اللائحة لكل فريق ضم لاعب مقيم واحد، بهدف رفع المستوى الفني للبطولة، على أن يستثني من هذا التوزيع العددي الأندية والأكاديميات الخاصة المسجلة في الاتحاد ويطبق على الأندية والمراكز الحكومية وشبه الحكومية.
واطلع محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو على لوائح المسابقة، وأكد أن البطولة الغالية تمثل محطة مهمة في مشوار الاتحاد، وقال: يتم خلال منافسات البطولة اختيار المنتخبات الوطنية الواعدة بإشراف اللجنة الفنية، بعد أن قدمت البطولات العمرية الماضية العديد من المواهب، في مقدمتهم اللاعب الصاعد خليفة الحوسني الذي عاد مؤخرا من معسكر المجر بعد أن كان ضمن تشكيلة المنتخب الأول للجودو، وشكلت قاعدة كبيرة في مختلف الفرق والمنتخبات، وذلك في إطار استعداداته للمشاركة في بطولة جراند سلام دوسلدورف الألمانية التي تنطلق في 20 فبراير الحالي.
تجدر الإشارة بأن اللجنة المشرفة على البطولة يرأسها محمد جاسم أمين السر المساعد للاتحاد، وتضم الحكم الدولي أحمد البلوشي رئيس لجنة الحكام ود. سلام خطاط مقرر اللجنة الفنية والمدرب أشرف حسين والخبير الياباني يونيدا.