ثقافة

30 مبدعاً في مهرجان الشارقة للشعر العربي

البريكي والقصير خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

البريكي والقصير خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أعلنت دائرة الثقافة بالشارقة خلال مؤتمر صحفي عقدته صباح أمس في مقرها بالخان، عن انطلاق فعاليات الدورة الـ16 لمهرجان الشارقة للشعر العربي يوم الاثنين المقبل، بمشاركة 30 شاعراً من 17 دولة عربية، وتكريم الشاعرين كريم معتوق (الإمارات)، ود.نور الدين صمود (تونس).
وكشف المؤتمر الذي تحدث فيه محمد القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية المنسق العام للمهرجان، والشاعر محمد البريكي، مدير بيت الشعر، مدير المهرجان، عن برنامج الأمسيات والندوات النقدية، والفعاليات المصاحبة طول أيام المهرجان الذي يتواصل حتى الثاني عشر من شهر يناير الجاري، حيث أكد القصير أن المهرجان علامة مهمة في ساحة الفعل الثقافي في الوطن العربي، بما يقدمه من برنامج حافل بالعطاء والإبداع، ويقدم فيه كوكبة من شعراء الوطن العربي، جديد إبداعهم وشعرهم وآرائهم، وكذلك يجتمع نقاد وأدباء ومديرو بيوت الشعر التي أسستها الشارقة في مدن عربية في ندوة تتناول أثر تأسيس بيوت الشعر في المشهد الثقافي العربي.
مشيراً إلى أن جائزة الشارقة للشعر العربي في هذه الدورة تكرّم قامتين شعريتين عربيتين، شاعراً من الإمارات، وآخر من الوطن العربي، تقديراً لعطائهما ودورهما في الحياة الثقافية العربية.
ولفت إلى أن الدورة الجديدة للمهرجان تأتي ترجمة لمعطيات وآليات مشروع الشارقة الثقافي، واستكمالاً لمسيرة بيت الشعر بالشارقة، وبقية البيوت الشعرية في العالم العربي التي أتمت عقدين من عمر العطاء في ساحة الإبداع والشعر، وأحدثت حراكاً إبداعياً في المدن العربية.
بدوره، قال محمد البريكي: أصبح مهرجان الشارقة للشعر العربي من أهم المهرجانات الشعرية العربية بفضل الدعم الكبير من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله، الذي جعل من بيت الشعر في الشارقة منارة ومنبراً لكل مبدع. وتابع: ستة عشر عاماً ومهرجان الشارقة للشعر العربي يواصل التحليق، ممتطياً غيمة الإبداع، محلقاً في سماوات القصيدة.
وهذا هو نتاج عمل دائم ومتابعة مستمرة للتجارب الشعرية والنقدية في الوطن العربي، وفي كل مكان تتواجد فيه اللغة ويعيش فيه الشعر.
وأضاف البريكي: 30 شاعراً يشاركون في هذه الدورة من خلال خمس جلسات شعرية، بالإضافة إلى شخصيتي المهرجان الشاعرين كريم معتوق من الإمارات ونور الدين صمود من تونس.
إضافة إلى حفل الافتتاح الذي يتضمن قصيدة مصورة للشاعر رعد آمان، وإنتاج تلفزيون الشارقة تتحدث عن بيوت الشعر في الوطن العربي، وقصيدة أخرى مهداة من بيوت الشعر العربي.
وبيّن البريكي أن هذه الدورة ستشهد ندوة حول أثر بيوت الشعر على المشهد الثقافي العربي، وندوة فكرية عن «التناص في القصيدة العربية الحديثة»، إضافة إلى إصدار كتابين للشخصيتين المكرمتين الأول بعنوان: «المعلقة الثامنة للشاعر الإماراتي كريم معتوق»، والثاني بعنوان: «من المغارب إلى المشارق» للشاعر الدكتور نور الدين صمود، إضافة إلى كتاب «بيوت الشعر..مشاهد وإضاءات»، وكتاب وقائع مهرجان الشارقة للشعر العربي دورة 2017.
وأوضح البريكي أن عدد الدول المشاركة 17 دولة (الإمارات، السعودية، اليمن، سلطنة عمان، البحرين، الكويت، مصر، موريتانيا، العراق، المغرب، الأردن، تونس، السودان، سوريا، الجزائر، فلسطين، السنغال). وعدد الأصوات الشعرية النسائية 9 شاعرات من 5 دول (الإمارات، السودان، تونس، مصر، الأردن، المغرب، موريتانيا، سوريا).والأصوات النقدية النسائية: مصر - تونس – المغرب.