عربي ودولي

الحريري يأمر بتحقيق في زيارة قائد مليشيا عراقية طائفية لمنطقة الحدود مع إسرائيل

الحريري في مشاورات مع الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا (إي بي آيه)

الحريري في مشاورات مع الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا (إي بي آيه)

بيروت (وكالات)

طالب مكتب رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في بيان، أمس بإجراء تحقيق بشأن ظهور قائد مليشيا ما يسمى «عصائب أهل الحق» العراقية الطائفية، في جولة بمناطق لبنانية على الحدود مع إسرائيل، وذلك بعد أيام من عدول رئيس الوزراء عن استقالته بعد أن التزمت كافة الأطراف الحكومية بسياسة «النأي بالنفس» عن الصراعات الإقليمية. وأظهر مقطع فيديو أمس قيس الخزعلي زعيم الجماعة العراقية المدعومة من إيران وهو يجول بزيه العسكري بمنطقة الحدود بين لبنان وإسرائيل برفقة حلفائه في مليشيا «حزب الله» اللبنانية، متعهداً بحسب زعمه بالوقوف مع القضية الفلسطينية ضد إسرائيل.
وزعم الخزعلي استعداد جماعته «للوقوف صفاً واحداً مع الشعب اللبناني مع القضية الفلسطينية أمام الاحتلال الإسرائيلي» وفقاً للقطات الفيديو التي نشرت على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقال قائد عسكري متحالف مع إيران طالباً عدم ذكر اسمه، إن الخزعلي كان برفقة قادة من «عصائب أهل الحق» التابعة لما يسمى «الحشد الشعبي» وقاموا بجولة ميدانية على «كامل الحافة الأمامية مع فلسطين المحتلة» دون أن يوضح موعد الزيارة بالضبط.
وكان حسن نصر الله أمين عام «حزب الله» الإرهابي قال في يونيو الماضي، إن أي حرب مستقبلية تشنها إسرائيل ضد سوريا أو لبنان يمكن أن تجذب آلاف المقاتلين من دول مثل إيران والعراق واليمن. وقال الخزعلي «نحن الآن في البوابة الفاطمية على حدود لبنان وفلسطين المحتلة مع الإخوة في (حزب الله)».
من جانب آخر، عقد قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون اجتماعاً مع أركان القيادة وقادة الوحدات الكبرى والأفواج المستقلة، حيث عرض لهم التطورات المحلية والإقليمية المستجدة وأوضاع المؤسسة العسكرية، وزودهم بالتوجيهات اللازمة.
وشدد قائد الجيش اللبناني على تكثيف الإجراءات للحفاظ على أمن المواطنين وممتلكاتهم في مختلف المناطق اللبنانية، لا سيما خلال فترة أعياد الميلاد وبداية السنة الميلادية، مؤكداً أن «الأزمة الراهنة في فلسطين المحتلة تستدعي المزيد من اليقظة والسهر لمواكبة التداعيات المحتملة، كما الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية وفي الداخل، لمواجهة أي اعتداء إسرائيلي أو أي إخلال بالأمن».
وأكد عون «هذا الجهد الإضافي المطلوب من الجيش، يجب أن يتلازم مع مواصلة العمليات الاستباقية ضد الخلايا الإرهابية، ومتابعة مكافحة الجرائم المنظمة على أنواعها».
إلى ذلك، أفاد بيان صادر عن مديرية التوجيه التابعة للجيش اللبناني أن طائرتين حربيتين تابعتين للعدو الإسرائيلي اخترقتا الأجواء اللبنانية، عند الساعة 10.55 أمس، من فوق البحر غرب مدينة شكا، ونفذتا طيراناً دائرياً بين شكا والجنوب، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 11.30 من فوق مدينة جبيل.