عربي ودولي

شاهد: المسلحون أعدموا 9 يابانيين في عين امناس بالجزائر

أكد شاهدا عيان من بين الرهائن المحررين اليوم الأحد أن المسلحين أعدموا الأربعاء عند اقتحامهم مصنع الغاز بعين امناس تسعة يابانيين.

وأوضح أحد الشاهدين، لوكالة فرنس برس، ويدعى ابراهيم "في المجمل قتل تسعة يابانيين".

وأعلن تلفزيون النهار الجزائري العثور على 25 جثة داخل منشأة الغاز التي هاجمها مسلحون مرتبطون بتنظيم بعد انتهاء العملية العسكرية التي قام بها الجيش الجزائري لتحرير الرهائن.

وأكد التلفزيون في خبر عاجل "العثور صباح اليوم على 25 جثة غير محددة الهوية". وأوضح مدير التلفزيون أنيس رحماني لوكالة فرنس برس أن الأمر يتعلق بـ"رهائن".

وكانت شركة "جاي جي سي كورب" اليابانية أعلنت صباح اليوم الأحد أن مصير عشرة يابانيين وسبعة أجانب آخرين من عمالها ما زال مجهولا.

من جهتها، أعلنت النروج أنها قلقة على خمسة من رعاياها في الموقع بينما عثر على نروجي سادس حيا بعد أكثر من ثلاثة أيام على بدء هجوم المجموعة المسلحة.

وبدوره، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الأحد إنه تأكد مقتل ثلاثة مواطنين بريطانيين بعد أزمة احتجاز الرهائن وإنه يخشى مقتل ثلاثة آخرين إلى جانب أحد المقيمين في بريطانيا.

وبدأت الأزمة عندما سيطر مسلحون مرتبطون بالقاعدة على منشأة عيط امناس النائية الواقعة في الصحراء الكبرى قبيل فجر الأربعاء واحتجزوا عددا كبيرا من الرهائن.

وتبنت كتيبة "الموقعون بالدم"، التي أسسها الجزائري مختار بلمختار المعروف ب "الأعور" بعد انشقاقه عن القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، عملية عين أمناس.