الرياضي

جمال الحساني: طرد «النقاش» غير موازين المباراة

معتصم عبدالله (العين)

أكد جمال الحساني، مدرب منتخبنا الوطني للشباب السابق، والمحلل الفني، أن الدقيقة 69 من عمر مباراة الوداد البيضاوي وباتشوكا المكسيكي، «غيرت موازين القوى» ومنحت الفرصة للأخير لتأكيد أفضليته، وأوضح: طرد إبراهيم النقاش، قائد الوداد في الدقيقة 69، مثل مفترق الطرق في المباراة، لتميل كفة الأفضلية المطلقة للفريق المكسيكي، الذي استفاد من النقص العددي للمنافس بالشكل الأمثل.
وذكر الحساني أن «بطل أفريقيا»، استحق التهنئة كونه لم يستسلم بعد الطرد، وأضاف: بعيداً عن النقص العددي، إلا أن أسلوب المدرب الحسين عموته، والذي اعتمد بالأساس على الركون للدفاع منح الفرصة للاعبي دييجو ألونسو في تسيد المباراة خلال فترات كثيرة، خاصة مع عدم وجود الزيادة الهجومية المطلوبة، عكس المنافس الذي استفاد من الحركة الفعالة في الثلث الهجومي الأخير، لافتاً إلى أن أشرف بنشرقي استحق بدوره أن يكون نجماً في صفوف الوداد وتفوق على الكثير من لاعبي المنافس.
وتابع: المجهود المضاعف من قبل لاعبي الوداد لتعويض النقص العددي بعد طرد النقاش، استنزف اللياقة البدنية للاعبين خلال المباراة التي امتدت إلى شوطين إضافيين، الأمر الذي انعكس بشكل مباشر على درجة تركيز اللاعبين، خاصة على مستوى الدفاع، وهو ما بدا واضحاً في كرة هدف المباراة الوحيد من رأسية عن طريق جوزمان في توقيت قاتل، صعب من مهمة الوداد في العودة، منوهاً إلى استفادة باتشوكا من خبرة الحارس المخضرم أوسكار بيريز. وأشار الحساني، إلى أن مباراة الواد وباتشوكا كشفت عن مستوى فني أعلى، مقارنة بمباراة الافتتاح بين الجزيرة وأوكلاند سيتي وقال: سرعة لاعبي باتشوكا ودرجة الانضباط العالية للاعبيه في الأداء على مدار المباراة حتى نهاية الأشواط الإضافية، أكدت على رصيد الخبرة الكبير للفريق صاحب المشاركات المونديالية الأربع على عكس الوداد حديث العهد بالبطولة العالمية، خاصة في تسيير المباراة، وعدم الاستعجال خلال الأشواط الإضافية رغم خطورة المنافس في بعض المرتدات.