أخيرة

أنجلينا جولي: «أطفالي» أعادوا الحياة لعلاقتي بوالدي

لوس أنجلوس (د ب أ)

كشفت نجمة هوليوود الشهيرة أنجلينا جولي، أنها بدأت تتقارب مجدداً مع والدها الممثل الأميركي جون فويت، وذكرت جولي البالغة من العمر 42 عاماً، في مقابلة مع مجلة «هوليوود ريبورتر» الأميركية، أنها أسست «علاقة جديدة» مع والدها (78 عاماً)، موضحة أن من ساعدها في ذلك أطفالها، وقالت جولي: «كان بيننا بعض الصعوبات»، مضيفة أنهما يمكنهما الآن التحدث سوياً عن الفن، لكن ليس عن السياسة، تجدر الإشارة إلى أن فويت يتبنى موقفاً سياسياً محافظاً. وكان فويت هجر والدة جولي، الممثلة الراحلة مارشلين برتراند، عندما كانت جولي وشقيقها صغيرين. وحاول فويت وجولي التصالح خلال مشاركتهما في فيلم «لارا كروفت: تومب رايدر»، إلا أن هذه المحاولة باءت بالفشل، وفي عام 2002، قررت جولي التخلي عن حمل اسم والدها عبر إجراءات قانونية، بعدما ذكر فويت في مقابلة إعلامية أن ابنته تعاني مشكلات نفسية.تجدر الإشارة إلى أن جولي التي تقدمت بطلب للطلاق أمام المحكمة من زوجها النجم الشهير براد بيت، وقامت مؤخراً بإخراج الفيلم الحربي «قتلوا أبي أولاً».