الإمارات

30% زيادة في زوار مهرجان «البيزرة 2017»

رواد المهرجان المكرمون في لقطة جماعية (وام)

رواد المهرجان المكرمون في لقطة جماعية (وام)

محمد الأمين ووام(أبوظبي)
كشفت اللجنة المنظمة لمهرجان الصداقة الدولي الرابع للبيزرة 2017، الذي اختتم فعالياته أمس بمتنزه خليفة، ومثل ملتقى لثقافات العالم، عن زيادة أعداد الزوار عن السنة الماضية بنسبة 30%. وزار معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أمس، فعاليات مهرجان الصداقة الدولي الرابع للبيزرة المقام في متنزه خليفة، واطّلع، خلال جولة في أحياء المهرجان التراثية، على العديد من الفعاليات التي تشارك بها الدول المشاركة في المهرجان، ومساحات ورش العمل. وتجول معاليه في معرض «الصقارة..أصالة وقصة حضارة» الذي يستعرض مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي تؤرخ للدورات السابقة للمهرجان، من بينها أكثر من مئة صورة نادرة لفعاليات المهرجان في دورته الأولى التي أقيمت بتوجيه ورعاية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منذ عام 1976. كما زار منصة «مهرجان الشيخ منصور للخيول العربية الأصيلة»، و«جناح نادي صقاري الإمارات»، وخيم المبادرات الدولية.
واختتم مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة دورته التي تقام كل ثلاثة أعوام، بالعديد من الفعاليات المخصصة للجمهور، حيث فتح أبوابه للجمهور في اليومين الأخيرين في «متنزه خليفة» ليقدم العديد من الفعاليات التراثية وورش العمل الفنية التي أتاحت للزوار مزج المتعة بالمعرفة، حيث شاركوا في مسابقات عائلية، واطلعوا على تفاصيل حول الصقارة وصناعة المعدات الخاصة بها، إضافة إلى السوق التراثي والعروض الفنية والترفيهية التي قدمتها الدول المشاركة.
وكان المهرجان الذي ينظمه «نادي صقّاري الإمارات»، قد انطلق في الرابع من ديسمبر الجاري من خلال المخيم الصحراوي الذي أتاح للصقارين ممارسة هواية الصقارة، ونظّم لهم رحلات بصحبة صقارين إماراتيين في الهواء الطلق، إضافة إلى العديد من الندوات التي شارك فيها الصقارون والباحثون المشاركون في المخيم عن تراث الصقارة عبر التاريخ، والنقاشات التي دارت حول الاستراتيجيات المستقبلية للصقارة في العالم، والتقنيات والأساليب السليمة في الحفاظ على الصقور وطرائدها، وسبل رفع الوعي لدى المجتمعات بأهمية صون التراث، وتعريفها إلى أساليب الصيد المستدام. وكرم معالي ماجد علي المنصوري المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الصداقة الدولي للبيزرة مجموعة من الصقارين الذين شهدوا الدورة الأولى للمهرجان التي أقيمت برعاية وتوجيه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، عام 1976.. وذلك نيابة عن معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع نائب رئيس مجلس إدارة النادي.وبدت النسخة الرابعة للمهرجان هذا العام كرنفالاً من الثقافات المتعددة، بمشاركة 700 صقار وخبير و250 صقاراً شاباً في خيام الصقارين الذين قدموا من أكثر من 90 دولة، بالإضافة إلى 8 أكاديميات ومدارس دولية و22 صقاراً وخبيراً ممن شهدوا المهرجان الأول و102 نادرة عن المهرجان الأول.
وقد جمع هؤلاء جميعاً رغم اختلاف جنسياتهم وتباين لغاتهم وقاراتهم عشقهم للصقارة، حيث جاؤوا للاحتفاء برياضاتهم المفضلة، ويشاركون الآخرين من مختلف الثقافات خبراتهم وأزيائهم المحلية، وليتعرفوا إلى تقاليد بعضهم البعض والأدوات التي يستخدمها كل منهم.
وفي اليوم الختامي لمهرجان الصداقة الدولي الرابع للبيزرة 2017 أمس، ارتسمت الابتسامة على وجوه الزوار، وشهدت الساعات الأولى من صباح أمس تدفق أعداد كبيرة من الزوار عائلات وأفرادا وجماعات من المواطنين والمقيمين من العرب والأجانب إلى ساحة المهرجان، بما يعزز من مكانة أبوظبي كوجهة ثقافية متميزة على الصعيدين الإقليمي والدولي ويوفر بيئة متميزة لاحتكاك وتمازج الحضارات والثقافات، والتقاء الشعوب والمؤسسات والأفراد المهتمين بالصقارة لدعم هذا التراث والحفاظ عليه وتطويره. وقد ساهم تنوع فعاليات الدورة الرابعة للبيزرة في استقطاب أعداد كبيرة من الزوار، أجمعت على أن الثراء والتنوع الذي اتسمت به فعاليات ونشاطات هذه الدورة، ومشاركة دول من جنوب شرق آسيا وروسيا الاتحادية وأوروبا وأميركا، مكن الزوار من الاطلاع على تراث هذه الشعوب في مجال الصيد ليس بالصقوروشارك نادي تراث الإمارات في فعاليات المهرجان الذي انطلق أمس الأول، ويعد النادي واحدا من الداعمين إذ يقدم معروضات متنوعة وأنشطة تتماشى مع مضمون وأهداف المهرجان، واستقطب جناح نادي تراث الإمارات مختلف فئات وجنسيات زوار المهرجان وحظي بزيارة سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وعدد من الشيوخ.
وتتمثل مشاركة النادي في جناح متنوع الأركان تشارك في تفعيله معظم إدارات ووحدات النادي يشمل ركنا للكتب التراثية من إصدارات مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي، وجملة من الصور التي تبرز دور نادي تراث الإمارات في الاهتمام بتعليم النشء رياضة الصيد بالصقور، كما يشمل جناح النادي ركنا للحرف اليدوية، فيما يقدم صقارة النادي عروضا للجمهور تتيح لهم حمل الصقور وأخذ الصور التذكارية معها.


الصقارة.. أصالة وقصة حضارة
تحت هذا العنوان، استمتع زوار المهرجان ب 102 صورة التقطت بعدسات 27 صقارا وباحثا ممن شاركوا بالمهرجان الأول عام 1976، ليأخذهم المعرض في رحلة ممتعة وفريدة في تاريخ مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة منذ انطلاق دورته الأولى، عبر مجموعة نادرة من الصور الفوتوغرافية التي التقطتها عدسات كانت شاهدة على انطلاق أهم حدث في تاريخ الصقارة، وقد قام معالي ماجد علي المنصوري المدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، نيابة عن معالي محمد بن أحمد البواردي نائب رئيس مجلس إدارة نادي صقاري الإمارات، بتكريم هؤلاء الصقارين الخميس الماضي.

زوار مهرجان «البيزرة» يطالبون بتمديده
أبوظبي ( الاتحاد)

حازت جهود اللجنة المنظمة لمهرجان «البيزرة» رضى الكثير من الجمهور، من حيث انتشار أفرادها بشكل مدروس في جنبات المهرجان ومد يد العون للجمهور، إلا أن العديد من الزوار طالبوا بتمديد أيام فعاليات المهرجان، وأعتبر محمد البلوشي أحد الزوار، أن ما تقوم به اللجنة المنظمة يستحق الشكر والإشادة، إلا أنه طالب اللجنة المنظمة بتمديد وقت الفعاليات وتوسيع نطاق أنشطة المهرجان لتشمل كافة مناطق الدولة، مشيداً في الوقت نفسه بحرص الأندية والجمعيات المعنية بالحفاظ على هذا الموروث الثقافي ومشاركتها البناءة في هذا الحدث العالمي بما يعود بالنفع على تراث المنطقة حاضراً ومستقبلاً.
من جهته قال خميس العويسي: «إن المبادرات والفعاليات التي تضمنها المهرجان في دورته الحالية تؤكد على أنه أصبح علامة فارقة على المستوى العالمي، حيث حظي مهرجان «البيرزة» على مدار واحد وأربعين عاماً وفي عامه الحالي بدعم قيادات الدولة، موضحاً أن النجاحات التي حققها جاءت نتيجة لتضافر جهود الجميع وتكاملها من أجل العمل على إنجاح هذا الحدث المميز، وإظهاره بأبهى صوره وتقديم أفضل الخدمات والدعم للمشاركين من جهة وأرقى العروض لزوار المهرجان من الجهة الأخرى».
وأكد ناصر سعود العجمي أن وجود هذا الكم من المؤسسات الإعلامية المقروءة والقنوات التلفزيونية الناقلة للحدث الكبير، يعتبر رسالة شكر وتقدير لكل من ساهم في إنجاح الفعاليات المتنوعة التي لاقت إعجاب الآلاف من عشاق التراث والأصالة. وأفاد أن فعاليات المهرجان لهذا العام هي الأرقى والأفضل والأكثر تحديثاً، حيث إن ما يشهده المهرجان من زيادة في عدد الدول ومشاركة الصقارين وحجم الزوار يؤكد حرص المواطنين والمقيمين والزائرين إلى الدولة على تطوير مهاراتهم المعرفية والثقافية في المجالات البيئية، خاصة ما يتعلق بالصقور وكيفية المحافظة عليها، وقال إن جهود الصيد المستدام والحفاظ على الصقور والمبادرات الخاصة بها باتت تشهد تطوراً إيجابياً واضحاً، يزداد عاماً بعد عام.