الرياضي

علي آل خليفة: ننسق مع الإمارات والسعودية لـ«مشاركة ثلاثية»

من مباراة البحرين والسعودية في خليجي 22 بالرياض (أرشيفية)

من مباراة البحرين والسعودية في خليجي 22 بالرياض (أرشيفية)

دبي(الاتحاد)

أرسل الاتحاد البحريني موافقة رسمية لنظيره الكويتي، يؤكد المشاركة في بطولة خليجي 23 التي تقام في الكويت.
وكشف الشيخ علي آل خليفة، رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، جاهزية المنتخب الأول للمشاركة في البطولة، من الآن، حيث تم تكليف المدرب التشيكي سكوب، ببدء تجهيز قائمة الأحمر للبطولة ودخول معسكر مغلق، فيما أوضح آل خليفة، أن تنسيقا مستمراً مع الإمارات والسعودية من أجل تأكيد مشاركتهما معا، لتصبح المشاركة ثلاثية في البطولة بالكويت.
من جانب آخر أوضح الشيخ خالد بن سلمان آل خليفة، نائب رئيس الاتحاد البحريني للشؤون الفنية، أن الاتحاد شرع في إعداد الترتيبات الإدارية والفنية، المتعلقة بمشاركة المنتخب البحريني الأول في النسخة 23 لبطولة كأس الخليج والمقررة في 22 ديسمبر الجاري بدولة الكويت الشقيقة.
وكشف خالد بن سلمان أن عملية تفريغ اللاعبين للبطولة ستتم اعتباراً من يوم غداً، وذلك بعد أن تم تعديل البرنامج التدريبي، من قبل الجهاز الفني للمنتخب ليتضمن تكثيف التدريبات، والتي قد تتحول إلى حصتين تدريبيتين صباحية ومسائية في الفترة القادمة، التي تسبق البطولة بواقع عشرة أيام وهي الفترة التي تشهد توقفاً للمسابقات المحلية.
وأضاف بأن اتحاد الكرة سيقوم بتهيئة مركز الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة المجاور للاتحاد، وذلك بغرض تجمع اللاعبين في الفترة الصباحية.
وفيما يتعلق بالجهاز الفني للمنتخب فقد أشار إلى أن الاتحاد سيخاطب نادي الحد لتواجد المدرب الوطني خالد تاج مع المنتخب كمساعد للمدرب التشيكي ميروسلاف سكوب، مع إقامة بطولة كأس الخليج 23 وحاجة المنتخب لتواجد تاج لفترة أطول بعد أن كانت ستة أيام فقط في التجمع المحلي، الذي كان مقرراً قبل إقرار المشاركة في البطولة.
وبين الشيخ خالد بن سلمان بأن قائمة اللاعبين التي يجب أن توجد في الكويت للبطولة وبحسب الأنظمة ستضم 23 لاعباً بينهم 3 حراس مرمى، وأن القائمة الحالية 28 لاعباً وقد يستدعي المدرب سكوب المزيد من اللاعبين بحسب حاجة المنتخب.
وحول سرعة قرار المشاركة في كأس الخليج بعد أن كانت خارج خطة المنتخب، قال «بالنسبة لنا لا تعتبر مفاجأة، لا سيما وأن اتحاد الكرة قد وضع في رزنامة الموسم التوقف في هذه الفترة، وبالتالي لا يؤثر ذلك على المسابقات، كما أن مدرب المنتخب كان قد وضع مسبقاً تجمعاً محلياً في شهر ديسمبر، بالإضافة إلى أن المنتخب الوطني شهد تجمعات دورية في الأشهر الماضية، نظير مشاركته في تصفيات التأهل لكأس آسيا 2019، وبالتالي فإن البطولة لا تعتبر مفاجأة، وهي محطة مهمة للجميع سواء للاتحاد وللجهازين الفني والإداري وكذلك اللاعبين.
وتابع «بطولة الخليج تكتسب أهمية وطابع خاص، وبالتالي ومن خلال مشاركتنا بالمنتخب الحالي الذي يضم مجموعة من اللاعبين الشباب وبعضهم يخوضون هذه البطولة للمرة الأولى، فإن هدفنا استفادة الجميع، كل بحسب موقعه، لا سيما وأن الطابع التنافسي في البطولة مميز، وكذلك الأجواء المحيطة خارج إطار الملعب من تواصل أخوي واهتمام إعلامي وحضور جماهيري».