الإمارات

سفارة الدولة بالرباط تقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني


الرباط (وام )

أقامت سفارة دولة الإمارات في المملكة المغربية الشقيقة حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين للدولة، حضره محمد فوزي الوالي الكاتب العام لوزارة الداخلية المغربية، وزينب العدوي الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، وعدد من كبار الشخصيات العسكرية المغربية والأمنية، وأعضاء الديوان الملكي، وأعضاء السلك الدبلوماسي والعسكري المعتمد لدى المملكة المغربية، وعبد السلام أحيزون الرئيس المدير العام لشركة "اتصالات المغرب".
وكان في مقدمة مستقبلي ضيوف الحفل سهيل مطر الكتبي سفير الدولة لدى المملكة المغربية، وسعيد مهير الكتبي وزير مفوض بالسفارة، والعقيد الركن أحمد الكعبي الملحق العسكري لدى سفارة الدولة بالرباط، وسيف خليفة الطنيجي سكرتير أول بالسفارة، ومحمد اليماحي سكرتير ثانٍ بالسفارة، ومها العلوي ملحقة دبلوماسية بالسفارة.
وشهد الحفل أعضاء السفارة وأعضاء الملحقية العسكرية، وعدد من المسؤولين والمواطنين المغاربة ورجال المال والأعمال والثقافة والإعلام، ونخبة من رؤساء جمعيات المجتمع المدني، وشخصيات عدة تنتمي لعالم الفن والفكر والأدب.
وأقامت الشركات الإماراتية المستثمرة في المملكة المغربية معرضاً، شاركت فيه طيران الاتحاد، وطيران الإمارات، وشركة "إيجل هيلز"، وشركة اتصالات المغرب التي تساهم فيها شركة اتصالات الإمارات، وشركة "العربية للطيران"، وشركة "غرين فالي"، وشركة "إليت ارفست"، وشركة الطيران العربية، وذلك احتفالاً باليوم الوطني السادس والأربعين.
وفي مستهل حفل الاستقبال، تم عزف السلام الوطني الإماراتي والمغربي، وألقى السفير سهيل مطر الكتبي كلمة رحب خلالها بجميع الحاضرين، وقال: «إن دولة الإمارات تحتفل في الثاني من ديسمبر 2017 باليوم الوطني السادس والأربعين لتأسيسها، حيث شهد هذا اليوم من عام 1971 قيام دولة الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت نموذجاً رائداً في التنمية المستدامة والتقدم والازدهار في المنطقة».
وأشاد سهيل مطر الكتبي بمستوى العلاقات الثنائية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية الشقيقة، مشيراً إلى أن القيادة العليا في دولة الإمارات تنظر إلى المغرب كشريك استراتيجي مثالي، ووجهة ذات أهمية في المنطقة العربية، وجسراً للشراكة مع أفريقيا، وتتطلع القيادة الإماراتية إلى الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى تطلعات وطموحات قائدي البلدين.