الرياضي

روزا: جاهز لمساندة صديقي سيسيرو

صاموئيل روزا لاعب حتا (الاتحاد)

صاموئيل روزا لاعب حتا (الاتحاد)

مراد المصري (دبي)

أكد البرازيلي صاموئيل روزا، هداف حتا، أنه بصدد الحضور إلى مدينة زايد الرياضية لمتابعة مباريات فريق جريميو البرازيلي في كأس العالم للأندية، وذلك نظراً للعلاقة التي يمتلكها مع عدد من اللاعبين في صفوفه، إلى جانب مساندته لأي فريق برازيلي يخوض منافسات خارجية.
وكشف روزا أن سيسيرو الذي يلعب في صفوف جريميو من أصدقائه المقربين، وقد تواصل معه خلال الأيام الماضية، وأرسل له تذاكر لحضور مباريات جريميو رفقة عائلته، وقال: لدي أكثر من صديق في الفريق، لكن سيسيرو صديق مقرب، وأخبرني أن علي التواجد في المدرجات في حال لم يكن هناك مباريات لحتا، لقد أرسل لي تذاكر ولعائلتي أيضاً، وبالطبع لن أخيب أمله وسأتواجد لحضوره في البطولة ومساندة جريميو.
وتابع: لم ألعب في صفوف جريميو خلال مسيرتي، لكن في البرازيل كرة القدم تعتبر بمثابة أسرة كبيرة، كلنا يعرف الآخر، وهناك انتقالات للاعبين بين الفرق بشكل مستمر، بالتالي تصبح شبكة تعزز من العلاقات بيننا، وأشعر بالسعادة لرؤية أصدقائي في كأس العالم للأندية. وأعترف روزا أن الجماهير ستنحاز إلى ريال مدريد في البطولة، بحكم شعبيته العالمية، لكنه أكد أن الجالية البرازيلية والجماهير القادمة من هناك لن تخيب أمل جريميو، وقال: شغف البرازيليين بكرة القدم كبير للغاية، وأتوقع أن يكون حضور الجالية المقيمة هنا بأعداد كبيرة، هناك تواصل بين أبناء الجالية والكل يرغب بالحضور ومساندة جريميو.
وأوضح روزا أن كأس العالم للأندية تقام في موقع مثالي عالمياً، مؤكداً أن الإمارات وجهة مثالية لهذه البطولة، وكل من أراد الحضور من البرازيل لن يجد أي صعوبة في الطيران، كما أن الفنادق مريحة وأسعارها جيدة للغاية، وحتى التنقل داخل الدولة سهل، والأهم من ذلك كله الأمن هنا، حيث تذهب للملعب بكل حرية رفقة عائلتك وتقضي وقتاً جيداً، هناك العديد من العوامل التي تجعل إقامة الحدث هنا خياراً مثالياً للغاية.
وأكد روزا أن مهمة جريميو صعبة ولكن ليست مستحيلة، وقال: التوقعات كلها تصب لصالح ريال مدريد، والضغوط على ريال مدريد، لذلك فإن جريميو لا يمتلك أي أمر ليخسره، في حال توج باللقب سيعتبر إنجازاً، وفي حال خسر فإن هذا الأمر الطبيعي، نظراً للنجوم العالميين في صفوف الريال وخبراته، لكن هذه كرة القدم ويجب أن ندرك أن جميع الأمور ممكن أن تتغير في 90 دقيقة، الأهم أن يلعب جريميو كرة القدم بطريقته المعتادة دون خوف، فقط على اللاعبين أن يستمتعوا بهذه المواجهة للخروج منها بأفضل نتيجة.
وأوضح روزا أن الفوارق في كرة القدم تقلصت مع مرور الوقت، نظراً للانفتاح العالمي، وقال: المواجهة بين أندية أميركا الجنوبية والأوروبية وبقية دول العالم باتت أمراً معتاداً، وقد تجد لاعبين من جنسية دولة معينة يلعبون ضد فريق قادم من بلدهم، مثل الياباني هوندا يتواجد مع فريق مكسيكي وهناك فريق ياباني، ونجد لاعبين برازيليين في عدة أندية يلعبون ضد جريميو، وهكذا أصبحت كرة القدم أكثر انفتاحاً على الحضارات، وبالتالي فإن أساليب اللعب أضحت مكشوفة للجميع، والتحضيرات متقاربة، وتتبقى بعض الجوانب الفنية التي تلعب لصالح فريق على حساب آخر. وختم روزا حديثه، متمنياً التوفيق للجزيرة ممثل الكرة الإماراتية في البطولة، وقال: أتمنى أن يصل الجزيرة إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة، لأن ذلك سيوجه رسالة مهمة حول قوة دوري الخليج العربي، ويساهم في زيادة الاهتمام به على المستوى العالمي، علماً أنه يحظى باهتمام في البرازيل مع الأعداد المتواصلة من اللاعبين الذين يحضرون للعب هنا.