الإمارات

«نبض الظفرة» يجسد التاريخ الحضاري للمنطقة

أوبريت «نبض الظفرة» يعكس روح الظفرة وتاريخها العريق والتنوع الثقافي (من المصدر)

أوبريت «نبض الظفرة» يعكس روح الظفرة وتاريخها العريق والتنوع الثقافي (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

نظمت إدارة إسكان الرويس بشركة أدنوك أوبريت «نبض الظفرة» والذي يجسد تاريخ الظفرة، وأنماط البيئة الطبيعية وعرض فنونها الشعبية، كما جسد مرحلة اكتشاف النفط في المنطقة ومدى أثر هذا الاكتشاف في تغيير ملامح الحياة في دولة الإمارات عموما ومنطقة الظفرة خصوصاً. ويأتي أوبريت «نبض الظفرة» ضمن مبادرة «قروء الإمارات» التي انطلقت العام الماضي ويهدف الى تنظيم عمل احتفالي يعكس روح الظفرة وتاريخها العريق والتنوع الثقافي فيها والتعريف بمدينة الرويس كإحدى مدن منطقة الظفرة.
ويسرد الأوبريت تاريخ قيام دولة الإمارات ودور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إرساء دعائم الدولة وبناء الإنسان وتطوير الوطن في كافة الأصعدة، أبرزها بناء الإنسان، وأثر التعليم في بناء الوطن، كما حكى الأوبريت عن الدور الذي يقوم به المواطن والمقيم في بناء وتطوير عجلة التنمية، وقيم التسامح والحب بين أفراد مجتمع الظفرة، وشارك في أداء الأوبريت طلاب من مختلف الجنسيات الموجودة في المنطقة، فمهما اختلفت الثقافات والأعراق والأديان إلا أن لغة المحبة هي أجمل في هذا الوطن المعطاء، وفي الختام جسدت لوحة «البيت متوحد» مدى قوة وتلاحم أبناء الوطن، وتضحياتهم العظيمة التي قدموها للوطن.