الإمارات

ترامب وكرة اللهب

لم يقرأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب عواقب قراره بنقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.. وهكذا قرارات ترامب وإجراءاته أو أغلبها يتخذها بطريقته الخاصة.. وقد ألقى ترامب بقراره هذا كرة لهب ضخمة ربما في العالم كله.. وزاد التوتر توتراً.. وزاد المشتعل اشتعالاً، وأعطى فرصة ذهبية للمزايدين وأصحاب الأجندات الحزبية والإرهابية ليثيروا الفوضى في المنطقة وفي الدول الإسلامية كلها.. وهؤلاء لا تعنيهم القدس ولا فلسطين، وإنما يلبسون قميص عثمان لاستثماره في تحقيق أهدافهم الخبيثة التي لا تريد خيراً للمنطقة.. ترامب لم يقرأ كل هذا جيداً، ولم يدرك أنه بقراره هذا يخدم أول ما يخدم إيران التي يناصبها العداء.. فإيران لعبت كثيراً جداً بورقة القدس، والقضية الفلسطينية، وشعار الموت لأميركا والموت لإسرائيل، بينما هي كانت وما زالت من أكبر المتحالفين مع إسرائيل سراً.. ترامب يعطي ورقة لعب جديدة لإيران ووكلائها في المنطقة العربية من أجل المضي في مشروعها التوسعي.. وفي النهاية، فإن قرار ترامب لا يعني شيئاً، فقط هو يصب في مصلحة الحاقدين والمتآمرين والمتربصين بهذه المنطقة.. ولا يمكن إلا أن تبقى القدس عربية إسلامية.

الاتحاد