عربي ودولي

شهيد ومئات الجرحى برصاص الاحتلال في "يوم غضب" بشأن القدس

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عصر اليوم الجمعة، عن استشهاد شاب برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة خلال المظاهرات العارمة رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلان القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل واعتزامه نقل السفارة الأميركية إليها.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة للصحفيين أن الشاب محمود المصري (30 عاما) استشهد في مواجهات اندلعت، بعد ظهر اليوم الجمعة، في خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقالت الوزارة، في بيان رسمي، إن الطواقم الطبية تعاملت مع نحو 200 إصابة منها 50 جرى نقلها إلى المستشفيات في مختلف المحافظات الفلسطينية، موضحة أن جميع الإصابات بالرصاص الحي مطمئنة بأنه لا خطر عليها باستثناء إصابة واحدة بحالة الخطر في الرقبة في قطاع غزة.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن جروح المصابين تنوعت بين إصابات بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وأخرى بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وشارك آلاف الفلسطينيين الغاضبين في التظاهرات من كافة محافظات قطاع غزة.

كما أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق والرصاص المطاطي، اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي اندلعت في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن محافظات رام الله والخليل ونابلس وقلقيلية وبيت لحم شهدت مواجهات إثر تظاهرات شعبية أعقبت أداء صلاة الجمعة.

وتأتي هذه التطورات في إطار "جمعة غضب" فلسطينية احتجاجا على إعلان الرئيس الأميركي ترامب الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل وتوقيعه على مرسوم لنقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل من تل أبيب إليها.