الإمارات

ولي عهد أم القيوين: الإمارات تؤمن بنبل رسالة التعليم وبأهمية دوره في بناء الإنسان

راشد بن سعود خلال تكريم الخريجين (وام)

راشد بن سعود خلال تكريم الخريجين (وام)

أم القيوين (وام)

شهد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين الاحتفال بتخريج فوج «عام الخير» من خريجي الكلية الإماراتية الكندية الجامعية الذي أقيم في المركز الثقافي بأم القيوين.

وأكد سموه أن دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعباً تؤمن بنبل رسالة التعليم وبأهمية دوره في بناء الإنسان الإماراتي والارتقاء به وتنشئة أجيال واعية ومستنيرة تسهم في عملية التطور التي تشهدها الدولة في القطاعات كافة على مدى 46 عاماً.

وأضاف أنه في مراحل تطور الشعوب وتنمية الدول والمجتمعات تبرز مرتكزات أساسية هي المؤثر والموجه الحقيقي لها ومن أهمها مخرجات التعليم وتطوير المنظومة التعليمية، لكونهما المحركين الأساسيين لعجلة الازدهار والتقدم والتطور.

وتابع سموه: «لعبت الكلية منذ تأسيسها دوراً محورياً في ترجمة تطلعات ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، في إيجاد منصّة علمية رائدة ومؤسسة أكاديمية بحثية متخصصة على مستوى الوطن العربي، والإسهام في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وشدد على أن التعليم في الإمارات يعتبر نموذجاً رائداً ومتقدماً على مستوى المنطقة والعالم وأن الكلية الإماراتية الكندية الجامعية ستظل مركز إشعاع أكاديمياً وفكرياً بما تقوم به من دور رائد في مختلف أنشطة ومؤسسات المجتمع، موضحاً أن الكلية تسعى جاهدة للقيام بدورها في سبيل الوصول لكل مواطن ومقيم وتأهيلهم للمشاركة بمسيرة البناء واستشراف المستقبل في دولة الإمارات.

وفي ختام الحفل كرم سموه الخريجين في الكلية الإماراتية الكندية الجامعية وسلمهم شهاداتهم العلمية، مباركاً لهم نجاحهم وانتقالهم إلى مرحلة جديدة من مسيرتهم الطويلة نحو صنع المستقبل، متمنياً لهم التوفيق والسداد والمستقبل الزاخر بالنجاح.

وطالب سموه الخريجين بأن يضعوا هذا الوطن نصب أعينهم ويتفانوا في سبيله وأن يعملوا من أجله بجد واجتهاد حتى يظل شامخاً بين الأمم قوياً بسواعدهم الفتية وعقولهم المستنيرة، مثمناً في الوقت نفسه جهود مجلس الأمناء والإدارة والهيئة التدريسية للكلية الذين عملوا بإخلاص وتفان وما حققته من إنجازات ومكانة علمية وأكاديمية مرموقة خلال فترة زمنية قصيرة.

كما هنأ سمو ولي عهد أم القيوين أولياء أمور الخريجين، مؤكداً سموه أن هذه الأفواج المتعاقبة من خريجي وخريجات الكلية الإماراتية الكندية الجامعية يشكلون الرصيد الحقيقي والثروة التي لا تنضب لبلادنا الحبيبة.