عربي ودولي

ماكرون يحذر تركيا من "اجتياح" سوريا

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تركيا من غزو سوريا وذلك على خلفية العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش التركي حاليا في منطقة عفرين السورية ضد مقاتلين أكراد.

وفي تصريحات لصحيفة «لوفيجارو» الفرنسية، قال ماكرون «في حال أخذت العملية اتجاها آخر غير كونها عملية ضد الإرهاب، وتحولت إلى غزو، فإنها ستمثل عندئذ مشكلة حقيقة بالنسبة لنا».

وأعرب ماكرون عن تأييده لإجراء محادثات بين الأوروبيين وعلى نطاق أوسع بين الحلفاء «لأنها ستغير طبيعة التدخل التركي، ولذلك سأتحدث مجددا خلال الأيام المقبلة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان».

في المقابل، رد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قائلا إن «العالم كله يعرف وينبغي أن يعرف أن تركيا لا تتصرف في سوريا بأية حال من الأحوال بمنطق الاحتلال». وأضاف أنه إذا كانت فرنسا قد فهمت ذلك، فلابد من تقييم أنشطتها في سوريا بنفس الطريقة بالضبط.

وتابع قائلا «إنها فكرة ملتوية من البداية. يعرف العالم أجمع أن تركيا لا تتحرك بعقل غازي. عليهم أن يعلموا ذلك».

كان ماكرون أعرب عن قلقه حيال العملية التركية وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه بعد وقت قصير من بدء العملية مع الرئيس التركي.

وتعتبر تركيا، وحدات حماية الشعب الكردي بأنها ذراع طويلة لحزب العمال الكردستاني (بي كيه كيه)، وبالتالي فهي تصنف الوحدات على أنها منظمة إرهابية.

بدوره قال مصدر في قصر الرئاسة التركي إن الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفقا على تسريع جهود تشكيل نقاط مراقبة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا.

وشدد الزعيمان أيضا خلال اتصال هاتفي على أهمية مؤتمر السلام السوري الذي انعقد برعاية روسيا رغم المشاكل التي شابته.

وأضاف المصدر أن أردوغان أطلع بوتين على معلومات بشأن توغل تركيا في منطقة عفرين السورية.

وقال بيان الكرملين ان بوتين وأردوغان «أكدا على أهمية الاتفاقات» التي تم التوصل إليها في سوتشي مضيفا إنها تهدف إلى إيجاد حل قائم على قرار لمجلس الأمن الدولي.

وقال البيان ان الرئيسين ناقشا «المزيد من التنسيق لجهود روسيا وتركيا لضمان عمل مناطق خفض التوتر» في سوريا التي اتفقت عليها تركيا وإيران وروسيا العام الماضي.