عربي ودولي

ردود الفعل العربية والدولية على اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

تواصلت ردود الفعل المنددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل من قبل الأسرة الدولية، اليوم الخميس، فيما تكثفت الدعوات إلى ضبط النفس وعدم التصعيد.

في ما يلي ردود فعل الدول والمنظمات والشخصيات الرافضة لقرار ترامب والمنددة به:

السلطة الفلسطينية: القرار انسحاب أميركي من دور الوسيط

قال محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية إن موقف ترامب يمثل "إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام". وأضاف عباس أن القرار يقوض جهود عملية السلام وأنه "لن يغير من واقع مدينة القدس"، مؤكدا أن المدينة هي "عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

واعتبر الرئيس الفلسطيني أن الولايات المتحدة "اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل وأن تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية".

- الإمارات: هذا الاعتراف الأحادي مخالف لقرارات الشرعية الدولية

أعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، عن أسفها واستنكارها الشديدين لهذا القرار. وقالت الوزارة إن مثل هذه القرارات الأحادية تعد مخالفة لقرارات الشرعية الدولية ولن تغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال ويعتبر انحيازا كاملا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي.

- السعودية: القرار غير مبرر وغير مسؤول

أكد الديوان الملكي السعودي، في بيان، أن المملكة "سبق أن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة". وأضاف البيان أن السعودية "تعرب عن استنكارها وأسفها الشديد لقيام الإدارة الأميركية باتخاذ" هذا القرار "بما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي".

- مصر: نستنكر القرار ونرفض أية آثار مترتبة عليه

استنكرت مصر الاعتراف الأميركي بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، مؤكدة أنها ترفض أية آثار مترتبة عليه. وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، إن "اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفاً لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال".

الأردن: الاعتراف خرق للشرعية الدولية

قالت الحكومة الأردنية إن الاعتراف خرق للشرعية الدولية والميثاق الأممي. وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، في بيان، إن الشرعية الدولية والميثاق الأممي "يؤكدان أن وضع القدس المحتلة يتقرر بالتفاوض، وتعتبر جميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض لاغية وباطلة".

- روسيا: "قلقة جدا"

قالت وزارة الخارجية الروسية إنها "قلقة جدا" بعد قرار ترامب ودعت الأطراف المعنية بالنزاع إلى "ضبط النفس والحوار".

- فرنسا: قرار أحادي الجانب لا نوافق عليه

أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أنه "لا يوافق" على اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل، مؤكدا أن هذا الإعلان "يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي".

وقال ماكرون، اليوم الخميس، إنه "قرار أحادي الجانب كما قلت أمس ولست أؤيده ولا أوافق عليه لأنه يتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي".

- الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش: وضع القدس يحدد فقط عبر التفاوض

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش أن وضع القدس لا يمكن أن يحدد إلا عبر "تفاوض مباشر"، مذكرا بمواقفه السابقة التي تشدد على "رفض أي إجراء من طرف واحد".

- الاتحاد الأوروبي: القرار يمكن أن يعيدنا إلى أوقات أكثر ظلمة

حذرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني من أن إعلان ترامب حول القدس "يمكن أن يعيدنا إلى أوقات أكثر ظلمة". وقالت، في العاصمة البلجيكية بروكسل، إن "إعلان الرئيس ترامب حول القدس يثير قلقا شديدا (...) ويمكن ان يعيدنا إلى أوقات أكثر ظلمة من التي نعيشها الآن"، داعية كل الأطراف إلى "التحلي بالحكمة وعدم التصعيد".

- ألمانيا: لا ندعم هذا الموقف

أعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أن حكومتها لا تدعم قرار ترامب. وقال المتحدث باسم ميركل إن الحكومة الألمانية "لا تدعم هذا الموقف لأن وضع القدس لا يمكن التفاوض بشأنه إلا في إطار حل الدولتين".

وأعرب وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل عن خشيته من أن يؤدي قرار ترامب إلى "تصعيد جديد في النزاعن"، مؤكدا أن هذا القرار يُحتمل أن "يصب الزيت على النار".

- الصين: القدس مسألة معقدة وحساسة يجب أن تحل "بالحوار"

قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن وضع القدس مسألة "معقدة وحساسة" يجب أن تحل "بالحوار". وذكر أن الصين "تدعم بحزم عملية السلام في الشرق الأوسط" وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة" حول وضع القدس و"دولة فلسطين مستقلة على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية وتتمتع بالسيادة الكاملة".

- كندا تدعو إلى الهدوء

أعلنت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أن مسالة وضع القدس "لا يمكن أن تحل إلا في إطار تسوية شاملة للنزاع". ودعت الحكومة الكندية كل الأطراف إلى "الهدوء".

- تركيا: المنطقة في دائرة نار

صرح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن "اتخاذ مثل هذا القرار يضع العالم وخصوصا المنطقة في دائرة نار". وأضاف، موجها كلامه إلى ترامب، "ماذا تفعل؟ ما هي هذه المقاربة؟ على المسؤولين السياسيين أن يعملوا من أجل المصالحة وليس من أجل الفوضى".

-العراق: نحذر من تداعيات خطيرة

استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير الأميركي في بغداد احتجاجا على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

من جهتها، دانت الحكومة العراقية القرار الأميركي، محذرة "من التداعيات الخطيرة لهذا القرار على استقرار المنطقة والعالم". ودعت الإدارة الأميركية إلى التراجع عن قرارها "لإيقاف أي تصعيد خطير يؤدي إلى التطرف وخلق أجواء تساعد على الإرهاب وزعزعة السلم والاستقرار في العالم".

لبنان: القرار خطوة تنذر بمخاطر

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عبر "تويتر" إن القرار الأميركي خطوة يرفضها العالم العربي وتنذر بمخاطر تهب على المنطقة. وأضاف "لبنان يندد ويرفض هذا القرار ويعلن في هذا اليوم أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة مستقلة عاصمتها القدس".

- النروج: عبرت عن قلقها

قالت وزيرة الخارجية النروجية ايني اريكسن سوريدي، التي استضافت بلدها المفاوضات التي أفضت إلى اتفاقات أوسلو "أشعر بقلق كبير من أن يساهم القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة ويدفع الأطراف إلى مغادرة طاولة المفاوضات".

- الاتحاد الافريقي: يأسف لهذا القرار

قال بيان إن رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فقي محمد "يأسف لهذا القرار الذي لن يؤدي سوى إلى زيادة التوتر في المنطقة وخارجها وإلى مزيد من التعقيد في البحث عن حل للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني"