عربي ودولي

«يونيسف» تدين مقتل مدنيين وأطفال في سوريا



عمان (أ ف ب)- دان صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بأشد العبارات في بيان أمس مقتل مدنيين في النزاع في سوريا وخصوصا الأطفال، داعيا جميع الأطراف إلى «ضمان حماية المدنيين وتجنيبهم تأثيرات الصراع».
ونقل البيان عن المديرة الإقليمية لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ماريا كاليفيس قولها إن «اليونيسف تدين الأحداث الأخيرة بأشد العبارات، وتكرر دعوة جميع الأطراف إلى ضمان حماية المدنيين، وخاصة الأطفال، وتجنيبهم تأثيرات الصراع». وأضافت أن «سلسلة من التقارير الواردة من سوريا هذا الأسبوع تؤكد أن الأطفال يدفعون ثمنا باهظا ما دام الصراع محتدما في البلاد».
وأوضحت أن «تقارير إعلامية وردت الجمعة من مسرح عمليات القتل الجماعي التي دارت في قرية الحصوية الواقعة خارج مدينة حمص، ذكرت مقتل أسر بأكملها في ظروف مروعة». وتابعت أنه «في وقت سابق، أشارت تقارير إلى أن نساء وأطفالا فلسطينيين من بين جماعات اللاجئين الفلسطينيين الكبيرة الموجودة في سوريا، كانوا من بين القتلى والجرحى في الاشتباكات المسلحة التي دارت في جنوب ريف دمشق».
وأشارت كاليفيس إلى أنه «في وقت سابق من هذا الأسبوع تم الإبلاغ عن مقتل أكثر من ثمانين شخصا من بينهم العديد من الطلاب، جراء وقوع انفجارين استهدفا جامعة حلب».
وقتل أحد عشر شخصا بينهم سبعة أطفال وثلاث نساء الخميس في قصف بالطيران الحربي على منطقة يقطن فيها لاجئون فلسطينيون ونازحون سوريون جنوب دمشق، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.