صحيفة الاتحاد

ألوان

زايد بن سلطان يكرّم متطوعي «تحقيق أمنية»

أبوظبي (الاتحاد)

كرّم الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة «تحقيق أمنية»، 45 من متطوّعي المؤسسة، بمناسبة احتفالات الدولة باليوم العالمي للتطوّع، الذي يُصادف الخامس من ديسمبر من كلّ عام، وذلك في قصر سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة.
حضر حفل التكريم الدكتورة موضي بنت محمد آل نهيان، والشيخة نور بنت فاهم القاسمي، وطارق الواحدي، أعضاء مجلس أمناء المؤسسة، وهاني الزبيدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية»، إضافة إلى الجهاز الإداري وجموع من المتطوّعين.
ترسيخ مفاهيم التطوّع.
وأثنى الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، على الجهود التطوّعية والخيرية والإنسانية التي تبذلها جموع المتطوّعين في الدولة بشكل عام، وفي مؤسسة «تحقيق أمنية» وكل الجمعيات والهيئات والمؤسسات والبرامج التطوعية بشكل خاص، مؤكّداً أن عام الخير ساهم في ترسيخ مفاهيم التطوّع والعمل المُجتمعي، لتكون خدمة الوطن رديفاً دائماً لحب الوطن الذي ترسّخ عبر عقود في كل قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها. وأشاد بالزيادة الملحوظة في أعداد المتطوّعين، في عام الخير، الذين يعشقون عمل الخير حتى أصبح لهم نهجاً وأسلوب حياة، والذين شاركوا المؤسسة حرصها على الاستمرار في جهودها الإنسانية لإيصال رسالتها النبيلة للعالم والرامية إلى تحقيق أمنيات الأطفال الذين يعانون من مشكلات ومعوّقات صحية ونفسية وغيرها على مستوى الدولة.
ووجّه المهندس أحمد عمر بالحمر المتطوّع مع المؤسسة منذ عام 2009، كلمة شكر عن المتطوّعين، إلى حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان، الرئيسة الفخرية لمؤسسة «تحقيق أمنية»، على إتاحتها الفرصة أمام الجميع للتطوّع والمُساهمة في هذا العمل الإنساني النبيل.

أمنيات الأطفال
من جانبه، أشار هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة إلى أنها شهدت هذا العام إقبالاً مُميّزاً من المتطوّعين من قطاعات مختلفة من فتيات وشباب الإمارات، مُشيداً بإعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، «2017 عاماً للخير»، الأمر الذي مكّن مؤسسة «تحقيق أمنية» من استقطاب أعداد كبيرة من الكوادر الشبابية المميّزة، والتي تفتخر بإمكانياتهم وقدراتهم وإسهاماتهم في تحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة تُهدّد حياتهم بالموت وإسعاد أسرهم والمحيطين بهم.

ابتسامة وأمل
وأكّدت نرمين سليم، مديرة فريق المتطوّعين بمؤسسة «تحقيق أمنية»، أن العمل التطوّعي يلقى حالياً إقبالاً كبيراً من الجميع، وخاصة فئة الشباب الذين يرغبون في الرقي بمجتمعهم إلى الأفضل وزيادة روح التكافل الاجتماعي وتقوية الروابط بين كل الطبقات، مما يعود بالفائدة الكبيرة على المجتمع بشكل عام وعلى المتطوّعين بشكل خاص.
وأوضحت نرمين سليم أن التجربة الإماراتية في مجال العمل التطوّعي تزخر بالعديد من الجوانب التي تستحق تسليط الضوء عليها، خاصة أن مجتمعنا يعد من أكثر المجتمعات احتواءً واعتناءً بالعمل التطوعي والأفراد المتطوّعين، تقديراً لجهودهم المبذولة دون انتظارٍ أي مقابل.
وقالت: هدفنا نشر ثقافة العمل التطوّعي وتعزيز قيمته في جميع الميادين، خاصة أننا في المؤسسة، نعمل على تحويل الأمنيات إلى أمر واقع مهما كانت صعوبتها، وتحويل دموع الأطفال المرضى إلى ابتسامة وأمل مما يكون له أثر كبير في إحداث تغيير إيجابي في حياة الأطفال وأهلهم.

جهود متواصلة
وقال أحمد عمر بالحمر،، إننا سعداء بهذا التكريم من قبل مؤسسة «تحقيق أمنية»، وهو أمر ليس بغريب عليها، ما يُشكل لدينا حافزاً كبيراً للمزيد من العمل والعطاء.
بدورها، أثنت الدكتورة فريدة محمد المرزوقي، اختصاصية أطفال قسم الدم والأورام في مستشفى الشيخ خليفة بأبوظبي، على الجهود الرائعة لمؤسسة «تحقيق أمنية»، مضيفة: «كان لي شرف العمل والتطوّع مع هذه المؤسسة التي ترسم البهجة والسرور على وجوه الأطفال المرضى وعائلاتهم، بهدف الوصول إلى الشفاء التّام».

رسالة نبيلة لرسم البسمة على شفاه الأطفال المرضى
تحقيق أمنية 10 أطفال
أبوظبي (الاتحاد)

ساهمت الأمانة العامّة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في تحقيق أمنيات عشرة أطفال من الذين يُعانون من أمراض مستعصية ومعوّقات صحية ونفسية، في حضور سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1 مع عائلاتهم في الأماكن المُخصّصة لكبار الشخصيات.
تأتي المبادرة تأكيداً على حرص «أمانة تنفيذي أبوظبي» على دعم المُبادرات المجتمعية ضمن المسؤولية المجتمعية لدى جميع المؤسسات الحكومية، ليكون رابطاً أساسياً في تنمية المُجتمع وجعله شريكاً في مواصلة التنمية الشاملة بشكل متكامل بالمشاركة مع جميع أفراد المجتمع.
وقال حميد سعيد المنصوري، مدير مكتب الاتصال الحكومي التابع للأمانة العامة للمجلس: «نحن سعداء بالمساهمة في تحقيق أمنيات الأطفال، بحضور سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، ولمسنا مدى سعادتهم وتفاعلهم مع مجريات أحداث وفعاليات السباق»، مؤكداً أن هذه المساهمة هي إحدى القيم الأصيلة في المجتمع الإماراتي».
وأشار هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية»، إلى مساهمة الأمانة العامّة للمجلس التنفيذي في تحقيق أمنية الطفل حُسام الذي يُعاني من مرض سرطان العظام، من المملكة الأردنية الهاشمية، لحضور السباقات ومقابلة خاصة له مع لويس هاميلتون، بطل العالم في سباقات الجائزة الكبرى «الفورمولا-1».

«كعك» قصر الإمارات لصالح أطفال المؤسسة
أبوظبي (الاتحاد)

استضاف قصر الإمارات طلاب مدارس أبوظبي في مبادرة لتزيين كعك الاحتفالات مع أطفال مؤسسة «تحقيق أمنية»، وذلك في مطابخ الفندق المجهزة مسبقاً لاستقبالهم.
عمل المتطوعون على تزيين أكثر من 300 قطعة من كعك الأعياد، ثم انقسموا إلى مجموعتين وتولوا البيع. وسعى قصر الإمارات من خلال هذه المبادرة لجمع ريع المبيعات وتحويلها لصالح مؤسسة تحقيق أمنية، كما حرص على أن يسبق وقت التبرعات موسم العطلات بهدف تحقيق المزيد من أماني الأطفال والمصابين بأمراض تهدد الحياة. وكرس قصر الإمارات جهوده في عام الخير في سبيل أن يكون رائداً في الأعمال الخيرية والعطاء، ومن هنا عقد شراكةً مع مدرستي الخبيرات البريطانية «BSAK» والجالية الأميركية «ACS» لحث الطلاب على المزيد من التطوع وخدمة المجتمع.
وقال هولجر شروث، المدير العام لقصر الإمارات: «سعدنا باستقبال طلاب المدارس وأطفال مؤسسة «تحقيق أمنية» في مطابخ القصر، وقد حفزتنا هذه المبادرة على بذل المزيد من الجهد في الأيام القادمة لرسم الابتسامة على وجوه الأطفال في موسم العطلات والأعياد، وإشراك المزيد من الطلاب في الأعمال التطوعية الخيرية».
من جهته صرح، هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» قائلاً: «يسرنا أن نجدد هذه المبادرة القيمة مع قصر الإمارات للعام الثاني، ونشكر كل من ساهم في رسم الابتسامة على وجوه الأطفال، وكل من اجتهد في جمع تبرعات كفيلة بتحقيق المزيد من الأماني».