ثقافة

«سيمفونية الببغاء» جديد المغربي حسن برطال

الغلاف (من المصدر)

الغلاف (من المصدر)

محمد نجيم (الرباط)- صدر حديثا للقاص المغربي حسن برطال مجموعة قصصية جديدة بعنوان «سيمفونية الببغاء» وتضم الكثير من القصص التي اصطلح على تسميتها بالقصة القصيرة جداً.
وقدم للمجموعة الصادرة عن «دار الوطن» في العاصمة المغربية، الرباط، الكاتب والناقد المغربي عبد الحق ميفراني الذي كتب «تُعبر مجموعة القاص حسن برطال عن ولع خاص بالقصة القصيرة جدا، فعلى امتداد المجموعة، تأخذنا القصص إلى شعرية المفارقة بل وتخلق نمطا جديدا من داخل القصة القصيرة جدا هي الجنس الإبداعي الأنسب بعد القصيدة للتعبير عن العصر الراهن اليوم؛ في «سيمفونية الببغاء» ولع بشعرية المفارقة والتكثيف والانتقال من الومضة السريعة إلى خلق تركيبة خاصة تخضع لرؤية اختزال العالم في شذريات قصيرة دالة وموحية في ذاتها.
ومع هذا الزخم الإبداعي بمستويات ما حققته من حيوية في الإبداع المغربي عموما، تتجه القصة القصيرة جدا في المغرب إلى إفراز منجزها النصي بسماته الخطابية وهي الكفيلة بالإجابة على جزء كبير من الأسئلة التي تثار حول هذا الجنس الزئبقي. ويحاول القاص حسن برطال كما عهدنا في مجاميعه القصصية السابقة: «أبراج، وقوس قـزح، وصـورة على نسق JPG». لقد حاول برطال أن يقترب من الحياة اليومية للمواطن البسيط وأ ن يتوغل فيها كاشفا خباياها وأسرارها».
ومن قصص حسن برطال في مجموعته «سيمفونية الببغاء نقرأ القصص التالية:
«ساندويتش»
المرأة الحامل تقول لزوجها وهي تشير إلى بطنها:
أنت هنا...
صغيرها يجيب:
ولم أكلت أبي...؟
«السد العالي»
سجن عنصرا من عناصر ( الحياة).. لا لون له.. ولما ارتفع المنسوب صرخ في وجه السجان: أطلقوا سراح الماء..،
« نشرة جوية»
الرجل اي يتكلم ب (برودة).. بدم (بارد).. وأعصاب ( باردة).. كان مطلبه الوحيد أن يعيش في طقس تحت (الصفر).../،
« خبر عاجل»
من قبضة يده وحدها السبابة تحررت وأعلنت نهايته.