عربي ودولي

الحوثيون يعتدون على تظاهرة نسائية طالبت بجثمان صالح

اعتدت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، اليوم الأربعاء، على المئات من النساء والفتيات اليمنيات تظاهرن في صنعاء للمطالبة بتسليم جثمان الرئيس السابق علي عبدالله صالح. وترفض ميليشيا الحوثي تسليم جثمان صالح الذي قتلته الجماعة الانقلابية الاثنين الماضي بعد خمسة أيام من المعارك العنيفة وسط صنعاء.

وقال شهود عيان لـ"الاتحاد" إن ميليشيا الحوثي أطلقت الرصاص الحي في الهواء لتفريق مئات النساء والفتيات تجمعن في ميدان السبعين جوار جامع الصالح للمطالبة بتسليم جثمان الرئيس السابق.

ورفعت المشاركات في التظاهرة صور صالح ولافتات معبرة، وهتفنّ بصوت واحد "بالروح بالدم نفديك يا يمن.. بالروح بالدم نفديك يا علي".

وقالت إحدى المتظاهرات لـ"الاتحاد": "قام مسلحون حوثيون بتطويقنا وإطلاق الرصاص الحي في الهواء لإرهابنا وتفريقنا، قبل أن تهاجمنا مجموعة من النساء بالهراوات والصواعق الكهربائية"، مشيرة إلى أن "النساء الحوثيات اعتدين على المتظاهرات بالهراوات في الرأس ما أدى لإصابتهن بجروح بالغة".

وتمكنت ميليشيات الحوثي من تفريق المتظاهرات اللاتي هربن مذعورات جراء إطلاق النيران بكثافة واعتداءات العناصر النسائية الأمنية التابعة للميليشيا.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قصيرا يُظهر فرار المتظاهرات وهن في حالة رعب وهلع شديدين بينما كانت إحداهن تستغيث وتستنكر قائلة "إين الرجولة!! هل هذه هي الرجولة".

وبعد ذلك توجهت المتظاهرات، وبينها مسنات، صوب المستشفى العسكري في منطقة شعوب وسط العاصمة حيث يحتجز الحوثيون جثامين الرئيس السابق وعددا من معاونيه. وهتفت المتظاهرات فور وصولهن إلى بوابة المستشفى العسكري "مطلبنا مطلب واحد.. نشتي جثة الزعيم"، قبل أن تقوم حراسة المستشفى بإبعادهن.

وتعرضت المحتجات لإطلاق نار من قبل ميليشيات الحوثي خلال مرورهن بميدان التحرير في طريقهن لمنزل صالح في منطقة حدة جنوب العاصمة.

وقال شهود إن المتظاهرات وقفن بشجاعة أمام الميليشيا وصرخن في وجوه المسلحين بتحد منقطع النظير، بينما كانت احدى المتظاهرات ترتدي الخنجر اليماني (الجنبية) الذي يرتديه عادة الرجال في اليمن، في رسالة قوية لأنصار الرئيس السابق الذين التزموا منازلهم خشية بطش وإرهاب جماعة الحوثي التي اعتقلت عدداً من المصورين، وبينهم هواة، خلال محاولتهم التقاط صور للتظاهرة النسائية.