الإمارات

32 معوقاً يخوضون اختبارات جائزة رأس الخيمة للقرآن

الشحي وسبيعان يتابعان منافسات المعوقين في حفظ الكتاب الحكيم (من المصدر)

الشحي وسبيعان يتابعان منافسات المعوقين في حفظ الكتاب الحكيم (من المصدر)

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - كشفت الاختبارات النهائية التي خاضها 32 من ذوي الاحتياجات الخاصة، ضمن فعاليات مسابقة جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، في دورتها الدورة الثالثة عشرة، مواهب واعدة وأصوات متميزة في حفظ القرآن الكريم بين المعوقين، وقدمت صوراً لافتة لقدراتهم في حفظ القرآن الكريم، والإبداع في تلاوته وترتيله.
وشهدت مسابقة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة التي نظمتها مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، أمس الأول، منافسة بين عدد من أصحاب الإعاقات المختلفة والمصابين بالتوحد، من رأس الخيمة وأبوظبي ودبي، حيث تندرج المسابقة ضمن فئات الجائزة الأربع، وسجلت مشاركة 32 معوقاً من الذكور والإناث، من جنسيات وأعمار مختلفة.
وشهدت الجائزة هذا العام فتح الباب لمشاركة المعوقين من جميع إمارات الدولة، للمرة الأولى ضمن فعاليات الدورة الثالثة عشرة، فيما يعود المشاركون إلى مركز رأس الخيمة لتأهيل المعوقين، التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، ومركز أبوظبي للتوحد، التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، ومركز دبي للتوحد، بجانب عدد من المعوقين من المجتمع المحلي.
وأدهش عدد من المصابين بحالات «الإعاقة الذهنية» و»أطفال التوحد» الحضور ولجنة التحكيم التي تولت اختبار المشاركين وتحديد مستوياتهم، بتمكنهم من حفظ آيات القرآن، وإجادة تلاوته، فيما أوضح مختصون أن تحفيظ القرآن الكريم لهذه الفئة يعتمد بالكامل على التلقين، عبر النطق الصوتي.
واشتملت المسابقة على فئتين، خصصت الأولى لذوي الإعاقة الجسدية، والثانية لذوي الإعاقة الذهنية، وتضمنت الأولى 3 فروع، الأول لحفظ 5 أجزاء من القرآن الكريم، والثاني لحفظ 3 أجزاء، والثالث لحفظ جزء واحد. فيما حدد للفئة الثانية، الخاصة بذوي الإعاقة العقلية، حفظ آخر 15 سورة من القرآن الكريم، على أن تعلن أسماء الفائزين بالمسابقة في وقت لاحق، ومن المقرر تكريمهم في حفل خاص.
وأكد الشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، أهمية رعاية المعوقين والاهتمام بهم، مشيداً بحرص المؤسسة على تنظيم مسابقة خاصة لهم، واهتمامها بهذه الفئة، وسعيها لتطوير المسابقة الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة في حفظ القرآن الكريم، لافتا إلى توسيع نطاق المشاركة في المسابقة، لتشمل المعوقين من جميع إمارات الدولة، من خلال فتح الباب لمشاركة المعوقين المسجلين في مراكز الرعاية في مختلف إمارات الدولة.
وقال أحمد الشحي، مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، إن تنظيم مسابقة خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة يعكس مدى الاهتمام بهذه الفئة على المجتمع، ويبرز دور مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق الشراكة بينها في خدمة تلك الفئات، وهو ما يتوافق مع رؤية الدولة واهتمام القيادة الرشيدة بالمعوقين، في إطار حرصها على التخفيف من وطأة الإعاقة، التي يعانون منها، وتوفير الحياة الكريمة لهم، ، ورعايتهم ضمن مجتمع الرحمة والتكافل، والعمل على دمجهم مع بقية شرائح المجتمع. وأشار أحمد سبيعان، الأمين العام لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، إلى أن المسابقة اتسمت بالمنافسة الشديدة في أجواء روحانية وإيمانية، ما يعكس نجاحها، ويعزز مسيرة جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، التي تقام فعالياتها الرئيسية والختامية خلال الفترة بين السابع إلى الثامن والعشرين من فبراير المقبل