الرياضي

علي الخوار: «مبروك.. أنت جزراوي»

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يقول الفنان الشاعر علي الخوار: شعرت بالسعادة لاستضافة أبوظبي لكأس العالم للأندية، وأترقب مثل كل المشاهدين لقاء الجزيرة مع فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل أوقيانوسيا اليوم في الافتتاح، لقطع الخطوة الأولى نحو تحقيق حلم الجزيرة بلقاء ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا في نصف النهائي. وتمنى الخوار الفوز ‏لفريق الوطن الذي يشجعه ويعقد عليه آمالاً كبيرة، ‏خصوصاً أن هذه البطولة يتابعها كل أبناء الشعب الإماراتي لوجود فرق عالمية، بالإضافة إلى الفرق المحلية، ويقول: «بمناسبة افتتاح كأس العالم للأندية التي يبدأها فريقنا الوطني فقد كتبت قصيدة عن نادي الجزيرة، وذلك من منطلق إحساسي بأهمية ‏هذا الفريق الذي أتمنى أن يفوز ليس في هذه المباراة فقط، وإنما يحقق الفوز بالبطولة، لأن ذلك يعد فخراً لنا وللإمارات كلها».
وتقول مطلع كلمات القصيدة التي تحمل عنوان «مبروك.. أنت جزراوي»:
إن صرت تهوى النجم لي في السما ضاوي
وإن صار كل الفخر ويّاك متخاوي
أبشر بعزّك.. وأبشر بالفخر كلّه
مبروك لك يا أخو شمّا.. أنت جزراوي

هذا (فخر بُوظبي) وخطاه وثّابه
هو عشق داره... وجمهوره.. وأحبابه
حتى النجوم التي في الملعب تهابه
كل تمنّى يكون اليوم.. جزراوي

فخر الإمارات.. فخر العاصمة عالي
هذا البطل.. والبطولة عشقها غالي
يهوى التحدّي ويهوى الصعب ما يبالي
ظبياني القلب.. والإحساس جزراوي

يكفيه فخر أنّ شيخ الفخر عنوانه
وباسم حمدان يكبر مجده وشانه
والشيخ منصور علاّ شامخ أركانه
واللي يحب الفخر لا شك.. جزراوي

ويبين الخوار أن كلمات الأغنية التي كتبها لفريق الجزيرة ‏تعبر عن مشاعره الخاصة، وكذلك مشاعر جميع مشجعي هذا الفريق، ويشير الخوار إلى أنه عادة ما يجمع ‏أصدقاء لكي يشاهدوا مثل هذه المباراة، نظراً لأنه معروف عنه أنه يشجع بحرارة ولا يستطيع أن يشاهد مباراة كرة قدم بمفرده، ويرى أن فرص الجزيرة في الفوز بهذه المباراة كبيرة جداً، نظراً لأنها تلعب على أرضها ووسط جمهورها.