الإمارات

«أدنوك للتوزيع» تستقطب 145 مواطناً كمرحلة أولى ضمن مبادرة «أبشر»



أبوظبي (وام) - تستقطب شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع «أدنوك للتوزيع»، 145 مواطناً كمرحلة أولى ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، «أبشر» التي تعمل على رفع معدل مشاركة الكوادر المواطنة في سوق العمل، وتحقيق ميزة تنافسية للاقتصاد الوطني من خلال إطار استراتيجي متكامل لدعم سياسات توطين الوظائف التي تحظى بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وتعمل شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع «أدنوك للتوزيع» على استغلال الفرص المتاحة من خلال المبادرة لزيادة أعداد المواطنين العاملين لديها.
وأشادت الشركة بالدور الذي تلعبه وزارة شؤون الرئاسة كمشرفة على تنفيذ المبادرة، مؤكدة أن هذا الدور وفر مظلة عمل قوية لبرامج المبادرة المختلفة التي تعد خريطة طريق تساعد المؤسسات الوطنية كافة في تجاوز صعوبات استقطاب الكفاءات المواطنة اللازمة، وزيادة مستوى انخراطها في مجالات العمل كافة ومستوياتها.
وأكد عبد الله سالم الظاهري مدير عام شركة «أدنوك للتوزيع»، أن تنفيذ برنامج خلق فرص عمل للمواطنين المنبثق عن مبادرة «أبشر»، ينسجم مع الخطة الاستراتيجية للشركة للتوسع في الخدمات التي تسهم بشكل مستمر في خلق فرص عمل للمواطنين الباحثين عن العمل في مختلف المجالات والتخصصات.
وأشار إلى أنه وبموجب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين وزارة شؤون الرئاسة و»أدنوك للتوزيع»، قامت الشركة بوضع آلية واضحة لاستيعاب أكبر عدد من المواطنين الباحثين عن فرص وظيفية والمسجلين في قاعدة بيانات التوظيف المعتمدة لدى وزارة شؤون الرئاسة، ضمن مجالات العمل المتاحة في الشركة، وذلك بالتنسيق مع وزارة شؤون الرئاسة.
وأوضح أنه ومنذ بدء الإطلاق التشغيلي للمبادرة، تم توظيف أكثر من 80 مواطناً إماراتياً في مختلف التخصصات المهنية من أصل ألف تعتزم الشركة توظيفهم، بموجب الالتزامات الواردة في مذكرة التفاهم الموقعة مع وزارة شؤون الرئاسة. ولفت الظاهري إلى أن شركة «أدنوك للتوزيع» فخورة بأن تكون من الشركات السباقة في تنفيذ المبادرة التي لها الأثر الطيب على المجتمع الإماراتي، وفي دعم استقراره من خلال سعيها إلى تعزيز مشاركة الكوادر المواطنة في سوق العمل، إضافة إلى دعم السياسات والإجراءات الحكومية المتبعة في التوطين.
ونوه بأن الشركة تواصل جهودها نحو التوطين، حيث بلغت نسبة التوطين العامة 47,8 في المائة، وحققت معدلات توطين عالية في كل من قطاعات الإنتاج والتسويق والمبيعات والقطاع الإداري، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 55 في المائة بنهاية عام 2014.
وذكر الظاهري أن قيام «أدنوك للتوزيع» بتوطين الوظائف الإشرافية في قطاع محطات الخدمة تعتبر سابقة من نوعها، وتأتي امتثالاً لمبادرة صاحب السمو رئيس الدولة، نظراً لما يشهده هذا القطاع من توسع مطرد في الخدمات التي يقدمها للجمهور، حيث أصبح من الضروري توظيف كوادر محلية تضفي الهوية الوطنية على محطات الخدمة، وتكون قادرة على الإشراف على سير العمل وتذليل العقبات أمام العملاء وتقديم خدمات ذات جودة عالية.
وأوضح مدير عام شركة «أدنوك للتوزيع»، أن الشركة تحرص أيضاً على الاستمرار في تدريب وتأهيل موظفيها من أبناء الدولة، وتسعى على الدوام إلى استقطاب وتوظيف الكفاءات من الكوادر المواطنة وتأهيلهم، إضافة إلى مشاركتها في إفساح المجال، والفرص أمام المواطنين من مختلف الفئات، وبالتحديد فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لشغل وظائف إدارية، تتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم، وهذا نابع من حرص إدارة الشركة على تحمل مسؤولياتها تجاه المجتمع، الذي يعد أحد أهم ركائزها وقيمها الأساسية، فضلاً عن إيمانها بأن الكوادر المواطنة تشكل رصيداً يعزز المزايا التنافسية للمؤسسات الوطنية، ويساعدها على تحقيق نمو مستدام.