الرياضي

كانوتيه: الأندية «اللاتينية» ضحية أبنائها!

دبي (الاتحاد)

يرى المالي فريدريك كانوتيه، صاحب المسيرة الطويلة في الملاعب الإسبانية، أن تفوق الأندية الأوروبية في البطولة طبيعي، في ظل تواجد أفضل لاعبي أميركا الجنوبية مع الفرق الأوروبية!.
وقال: عندما ننظر إلى ريال مدريد على سبيل المثال، نجد البرازيليين مارسيلو وكاسيميرو، اللذين يعتبران ركيزة أساسية في منتخب السامبا، كما أن أفضل لاعبي البرازيل والأرجنتين ينشطون في الأندية الأوروبية، بالتالي يبقى في أميركا الجنوبية لاعبون بدرجة أقل قوة من نظرائهم في الأندية الأوروبية، لعوامل مختلفة، منها المال والشهرة والطموحات للمسيرة، وبالتالي عندما تحدث المواجهة السنوية بين أوروبا وأميركا الجنوبية، نرى الكفة تميل لمصلحة أبناء «القارة العجوز».
وأضاف: ريال مدريد معتاد على خوض هذه البطولات وحصد الألقاب، وبالتالي تشعر أن المجموعة مبرمجة دائماً من أجل اللعب لحصد المركز الأول، وهذه العقلية التي تجعله أقوى المرشحين للفوز باللقب النسخة الحالية، وإن لم يحدث ذلك، ستكون مفاجأة السنوات الأخيرة، نظراً لحالة التفوق التامة للفرق الأوروبية في البطولة بشكلها الحالي، إلى جانب الأسماء التي تضمها تشكيلة ريال مدريد، منها نخبة من أفضل لاعبي العالم.
وقال: في حال وصول ريال مدريد، وممثل أميركا الجنوبية إلى المباراة النهائية، فإنها تستحق المتابعة ولا يجب تفويتها عموماً لعشاق الكرة الحقيقية، حيث تقدم دائماً المباريات متعة الهجوم والانضباط.