الرياضي

مبخـوت: تخطـي الصعـوبــات بالتكـاتـف وروح الفـريــق

مصطفى الديب (أبوظبي)

وجّه علي مبخوت نجم الجزيرة والمنتخب الوطني الدعوة إلى جماهير الإمارات بشكل عام والجزيرة بشكل خاص، إلى مساندة ممثل الوطن في كأس العالم للأندية خلال مواجهة اليوم أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي.
وقال مبخوت في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»: الجميع يعلم مدى أهمية مونديال الأندية كونها بطولة دولية عالمية كبرى، لذا يجب علينا جميعاً، سواء لاعبين أو إدارة، ومن قبلنا الجماهير السعي نحو تشريف الإمارات في البطولة من خلال أداء قوي وسعي نحو تحقيق الفوز في مواجهة الافتتاح لفتح الباب أمام الجزيرة لتسطير تاريخ جديد لكرة الإمارات في هذا العرس الكروي الكبير.
وأضاف: نحن كلاعبين تعاهدنا على القتال وتخطي الظروف مهما كانت صعوبتها من أجل رفع راية الوطن خفاقة عالية كعادتها دائماً، وتشريف كرتنا وسط أكبر أندية العالم، مشدداً على أن الجزيرة قادر على تخطي أية صعوبات بالتكاتف وروح الفريق الواحد كما اعتاد دائماً، منوهاً بأن اللاعبين الكبار قبل الناشئين الصغار هدفهم واحد، وهو كتابة تاريخ جديد للنادي ولكرة الإمارات.
وعن طموحاته الشخصية في البطولة قال: في المهمات الوطنية دائماً ما تتلاشى الأهداف الشخصية وتذوب في الأهداف الكبرى التي تخص النادي والوطن، مشدداً على أنه سوف يفعل كل ما يستطيع من أجل مساعدة الفريق في تحقيق الفوز في أول ظهور له في مونديال الأندية وكتابة تاريخ لناديه قبل تاريخه الشخصي.
وأضاف: من دون شك، التسجيل في هذا المحفل العالمي الكبير شرف لأي لاعب وحلم يراود الكثيرين، لكن أعد بأن أبذل كل جهد من أجل هز شباك المنافسين وإسعاد الوطن، وسوف أقاتل من أجل هذا الحلم، ولن يدخر أي شخص جهد من أجل تحقيقه مهما كانت الظروف وبلغت التحديات.
وأشاد مبخوت بالروح المعنوية العالية التي تسيطر على الجميع داخل الفريق، مشدداً على أن الصغير قبل الكبير يسعى للقيام بدوره على أكمل وجه، وأن الكل على قلب رجل واحد للمضي قدماً في طريق النجاح.
وأكد نجم الجزيرة أن كأس العالم للأندية تختلف شكلاً ومضموناً عن دوري الخليج العربي، نظراً لاختلاف الحدث واختلاف الأهداف، مؤكداً أن ما حدث للفريق في الدوري والانطلاقة غير المرضية جاءت لظروف خارجة عن إرادة الجميع، لكن الكل تعاهد على ظهور مختلف وأداء يليق بممثل الإمارات في كأس العالم البطولة التي يعتبرها الجميع حلم له.
وعاد مبخوت ليوجه الدعوة إلى جماهير الأندية بشكل عام والجزيرة بشكل خاص وقال في رسالة خاصة: المدرجات من دونكم لا تعني شيئاً، أما بكم فهي كل شيء وبكم تكتمل الفرحة وتشحذ الهمم وتتحقق الأحلام، لذلك لا تحرمونا من وجودكم ودعمكم في مدرجات ستاد هزاع بن زايد اليوم.
وتمنى مبخوت أن يكون التوفيق حليف الجزيرة في هذا اليوم، مؤكداً أن أوكلاند سيتي فريق متمرس في هذا البطولة، لكن الجزيرة يمتلك خبرات كبيرة، خاصة في الجهاز الفني بقيادة الهولندي تين كات، مؤكداً أنه قادر على التعامل مع هذا اللقاء بحنكة، كما أنه قادر على تخطي الظروف الصعبة كما عود الجميع.