عربي ودولي

ميليشيا الحوثي تعتقل المئات وتنهب منازل وسيارات صالح

 أوكار انقلابية دكتها طائرات التحالف أمس (رويترز)

أوكار انقلابية دكتها طائرات التحالف أمس (رويترز)

صنعاء (الاتحاد)

اعتقلت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران عدداً من أبناء الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والمئات من قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يتزعمه صالح حتى مقتله أمس الأول. وكشفت جماعة الحوثي التي تسيطر على صنعاء، أمس، عن احتجازها عدداً من أبناء صالح قالت إنهم جرحى ويخضعون حالياً للعلاج بأحد مستشفيات العاصمة. وقال محمد علي الحوثي، رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين، في كلمته أمام حشد من أتباع الجماعة تجمعوا مساء الثلاثاء في شارع المطار شمال العاصمة ابتهاجاً بتصفية وإعدام الرئيس السابق، «بعض أبناء علي عبدالله صالح موجودون في المستشفى ونعمل لمعالجتهم»، من دون أن يذكر أسماءهم.
وأكد الحوثي إصرار الجماعة المسلحة على مواصلة حملة الاعتقالات للمناهضين لها في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لها، ودعا إلى الإبلاغ عن هؤلاء فوراً، مؤكداً جاهزية الميليشيا «للتعامل مع هذه الحالات». وبدأت ميليشيات الحوثي، مساء الاثنين، حملة اعتقالات واسعة في صنعاء طالت العشرات من قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، وقيادات أمنية وعسكرية وشخصيات اجتماعية مقربة من الرئيس السابق. وذكرت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي أن ميليشيات الحوثي اعتقلت ليل الاثنين الثلاثاء العشرات من قيادات الحزب ومسؤولين أمنيين وعسكريين ووجهاء قبليين، مشيرة إلى اعتقال رئيس حكومة الانقلاب بصنعاء، عبدالعزيز بن حبتور، ووزير الاتصالات في الحكومة جليدان حمود جليدان، المحسوبين على حزب صالح.
كما اعتقل الحوثيون القائد العسكري اللواء عبدالله ضبعان، والقائد السابق لقوات الأمن المركزي اللواء فضل القوسي، والشيخ القبلي محسن علي محسن الأحمر النجل الأكبر لنائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر. ويحتجز الحوثيون أيضاً الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي، وهو نائب في البرلمان وأحد أبرز زعماء قبيلة آل عواض التي خاضت الشهر الماضي معارك شرسة ضد الميليشيات في محافظة البيضاء. وتتجه ميليشيات الحوثي إلى تفجير عشرات المنازل الخاصة بقيادات المؤتمر الشعبي في صنعاء ومدن أخرى، منها منزل اللواء فضل القوسي في محافظة ذمار جنوب صنعاء، ومنازل مسؤولين محليين ووجهاء قبليين في محافظتي عمران والمحويت شمال وشمال غرب العاصمة.
وقالت مصادر محلية في المحويت: إن ميليشيات الحوثي اعتقلت أكثر من 50 من قيادات المؤتمر الشعبي في المحافظة بينهم نائب المحافظ الشيخ حمود شملان. ‏?كما اعتقلت الميليشيات العشرات من قيادات حزب المؤتمر الشعبي في حجة، وتستعد لتفجير 18 منزلاً في المحافظة (شمال غرب). وعزا مراقبون حملة الاعتقالات الواسعة إلى محاولة الحوثيين «تركيع كل من يعارض مشروعهم الإيراني في اليمن»، واصفين هذه الاعتقالات بـ»الممارسات الوحشية».
وحملت الحكومة اليمنية الشرعية، أمس ، ميليشيات الحوثي «المسؤولية عن حياة المعتقلين من أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام». وقال رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، في تغريدة على تويتر «نحمل الميليشيا الحوثية المسؤولية عن حياة المعتقلين من أعضاء المؤتمر»، مطالباً جامعة الدول العربية ومجلس الأمن «التدخل لوقف الاعتقالات والإفراج عن المعتقلين».
كما طالب ابن دغر المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان «إدانة الاعتقالات ومايرافقها من إهانات وتعذيب للمعتقلين أعضاء المؤتمر في سجون الحوثيين».
كما احتجزت ميليشيات الحوثي الإيرانية أمس اللواء مهدي مقولة، خال الرئيس المغدور علي عبد الله صالح، والشيخ علي حميد جليدان أحد كبار شيوخ قبائل حاشد الموالية لصالح، كما فرضت الإقامة الجبرية على القيادي في حزب المؤتمر صالح لبوزة. وقالت مصادر في العاصمة اليمنية: إن مهدي مقولة وحميد جليدان سلما نفسيهما من دون أن يبديا مقاومة للميليشيات الإيرانية. ولبوزة عضو في اللجنة العامة لحزب المؤتمر وتولى منصب نائب رئيس المجلس السياسي الانقلابي، لمدة أكثر من عام، قبل أن يتم الإطاحة به من قبل الحزب واستبداله بشخص آخر.
من جانب آخر، قامت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران أمس الثلاثاء بنهب منازل الرئيس السابق علي عبدالله صالح في صنعاء ومسقط رأسه بلدة سنحان جنوب شرق العاصمة اليمنية.
وأفاد شهود بقيام ميليشيا الحوثي بنهب محتويات وممتلكات منزل الرئيس السابق في منطقة حدة وسط العاصمة صنعاء، مشيرين إلى أن الحوثيين قاموا بإفراغ كافة محتويات المنزل ونقلها على متن شاحنات صغيرة إلى شمال العاصمة ربما في طريقها إلى محافظة صعدة معقل المتمردين في أقصى شمال البلاد.كما قام الحوثيون بسرقة مواكب سيارات الرئيس السابق .
ونهبت ميليشيا الحوثي أيضاً منزل صالح في قرية الدجاج بمنطقة الحصبة شمال العاصمة، وصادرت كافة الهدايا والمقتنيات الثمينة التي أهداها صالح للشعب اليمني وأودعها في متحف جامع الصالح جنوب صنعاء. وأكدت مصادر محلية قيام ميليشيات الحوثي بنهب ممتلكات ومحتويات منزل صالح في بلدة سنحان، إضافة لمنازل عدد من أقاربه هناك. وطالت حملة النهب منازل عدد من أبناء وأقارب الرئيس السابق .