أخبار اليمن

هادي للمبعوث الأممي: الحوثيون ينقلون تجربة ولاية الفقيه لليمن

الرياض (الاتحاد)

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن الشرعية ستظل دعاة سلام وأياديها ممدودة نحو ذلك رغم كل ما يعانيه الوطن من تبعات الحروب التي أشعلها الانقلابيون الذين لا يوفون بوعود أو عهود أو يكترثون للمجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية.
جاءت تصريحات الرئيس اليمني خلال لقائه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ في العاصمة السعودية الرياض.
وقال هادي: «نحن ننشد السلام وقدمنا من أجله التنازلات تباعاً انطلاقا من مسؤولياتنا الوطنية والأخلاقية تجاه وطننا وشعبنا، والتي قوبلت دوماً بالتشدد والرفض من قبل الميليشيا الانقلابية التي لا تكترث لمعاناة الشعب في مواصلة تنفيذ رغباتها وأجندتها الدخيلة لنقل تجربة ولاية الفقيه الإيرانية لليمن».
وأشارت وكالة الأنباء الرسمية اليمنية «سبأ» إلى أن اللقاء تناول تطورات الأحداث الراهنة في العاصمة صنعاء، والأحداث المتسارعة التي تشهدها في ظل الانتفاضة المجتمعية في وجه التمرد والانقلاب التابعة للميليشيا الحوثية، وبذل المساعي والجهود المشتركة لإجلاء الرعايا وموظفي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية من العاصمة صنعاء حفاظاً على سلامتهم في ظل الظروف الراهنة.