الإمارات

«الصحة»: تشغيل «النساء والولادة» و«شعم العام» برأس الخيمة يناير المقبل

«الصحة» تؤكد دور المرفقين الجديدين في توفير خدمات متميزة للجمهور (من المصدر)

«الصحة» تؤكد دور المرفقين الجديدين في توفير خدمات متميزة للجمهور (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن تشعيل مستشفيي عبدالله عمران للنساء والولادة وشعم العام في رأس الخيمة خلال شهر يناير المقبل، بالتعاون والتنسيق مع وزارة البنية التحتية. وسيكون مستشفى شعم العام هو الأول في الافتتاح، مشيرة إلى أن تكلفة الإنشاء والتجهيزات للمستشفيين تتجاوز 252 مليون درهم، منها أكثر من 170 مليون درهم لمستشفى عبدالله عمران للنساء والولادة.
وقال الدكتور يوسف السركال وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات لـ « الاتحاد»: «إن مستشفى عبدالله عمران للنساء والولادة يضم 95 سريراً، فيما يضم مستشفى شعم العام 46 سريراً، ليصبح إجمالي عدد الأسرة التابعة للوزارة ما يقارب 2000 سرير، موزعين على المستشفيات التابعة للوزارة من دبي وحتى الفجيرة».
وأشار إلى أنه سيتم نقل قسمي النساء والولادة والأطفال الخدج في مستشفى صقر العام إلى مستشفى عبدالله عمران للنساء والولادة، فيما سيتبقى قسم الأطفال في مستشفى صقر، منوهة إلى أن مستشفى عبدالله عمران سيكون تخصصياً للنساء والولادة تابعاً لوزارة الصحة بعد مستشفى النساء والولادة في الشارقة، الذي دخل حيز التشغيل مؤخراً.
وأوضح أن مستشفى عبدالله عمران للنساء والولادة، سيكون مستشفى مرجعياً يقدم خدمات النساء والولادة الأساسية والتخصصية وخدمات حديثي الولادة والتخصصية المتقدمة، مثل جراحات النساء والتخصصية وعلاج العقم وطب الأجنة، ويهدف إلى تطوير خدمات النساء والولادة وتقديمها وفق المعايير العلمية.
ونوه بأن مستشفى شعم العام الجديد، جاء بعد إحلال المبنى القديم الذي لم يعد قادراً على استيعاب عدد المرضى المتزايد، وسيعمل على تقديم خدمات طبية غير متوافرة في مستشفى شعم القديم، كالعيادات الخارجية التخصصية وقسم الخدمات، مشيرة إلى أنه يضم أقساماً داخلية، عيادات خارجية، عيادات تخصصية، خدمات طوارئ، خدمات مساندة، وسيتم إضافة خدمات تخصصية أخرى مرحلية.
وذكر أن المرحلة الثالثة من تشغيل مستشفى النساء والولادة بالشارقة ستكون خلال العام المقبل، وستخصص لإدخال أقسام تخصصية، مثل علاج العقم، حيث تم تشغيل العيادات وجاري تشغيل الأقسام الداخلية، مؤكداً أن الانتهاء من تجهيز مبنى المستشفيين بكافة المستلزمات الطبية والأجهزة والمعدات اللازمة للتشغيل حسب المواصفات العالمية لتحقيق بيئة عمل تضمن جودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة.