الرياضي

«الشياطين الحمر» في مهمة تعزيز الصدارة أمام توتنهام

فان بيرسي (يمين) يقود هجوم يونايتد أمام توتنهام اليوم (رويترز)

فان بيرسي (يمين) يقود هجوم يونايتد أمام توتنهام اليوم (رويترز)

لندن (وكالات) - يتطلع مانشستر يونايتد إلى تعزيز صدارته لـ”البريميرليج” عندما يحل ضيفاً على توتنهام في مواجهة ساخنة اليوم في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، فيما يستضيف تشيلسي على ملعبه أرسنال اليوم أيضاً. وقد يستعيد مانشستر يونايتد مدافعه الصربي نيمانيا فيديتش، خلال مباراته اليوم بعد أن تعرض فيديتش لإصابة في الركبة، خلال الفوز على ليفربول الأسبوع الماضي، وكانت المخاوف تحلق في سماء أولد ترافورد، إزاء إمكانية غيابه وزميله أشلي يونج لفترة طويلة.
وعلى الأرجح لن يلحق يونج بالمباراة أمام توتنهام، ولكن الإصابة ليست بالسوء التي كانت تبدو عليه في البداية. وقال أليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر يونايتد لمحطة “ام يو تي في” التلفزيونية: “حقيقة ركبة نيمانيا فيديتش في حالة جيدة، لقد حدثت له كدمة، ولكنه بخير وفي حالة جيدة، لقد تدرب مع الفريق وظهر بصورة طيبة”. وأضاف فيرجسون: “حقيقة، لقد تعرض يونج لضربة سخيفة، لقد أصيب ببعض الإجهاد في الركبة، ولكن الأمر ليس خطيراً، أعتقد انه سيعود الأسبوع المقبل، ربما لن يشارك في مباراة توتنهام، ولكن في الأسبوع التالي من المفترض أن يكون في حالة طيبة”.
وقال يونايتد، إن لاعب خط وسطه دارين فليتشر سيغيب عن صفوفه حتى نهاية الموسم بعد خضوعه لجراحة لعلاج مشكلة في الأمعاء. وغاب اللاعب الإسكتلندي الدولي البالغ من العمر “28 عاما” عن معظم فترات الموسم الماضي وبداية هذا الموسم، بسبب هذه المشكلة، لكنه عاد ليشارك في 13 مباراة مع ناديه ومنتخب بلاده منذ سبتمبر.
وقال يونايتد في بيان نشر بموقعه على الإنترنت: “لن يشارك دارين فليتشر في بقية المباريات هذا الموسم، بعد خضوعه لجراحة”. وكانت آخر مباراة شارك فيها فليتشر، عندما لعب كبديل في الدقيقة 89 في لقاء يونايتد الذي فاز فيه 4-3 على نيوكاسل في 26 ديسمبر الماضي.
ويشهد اليوم أيضاً، مباراة تشيلسي مع أرسنال، الذي قدم أفضل شوط له في الموسم الحالي، خلال فوزه بهدف نظيف على سوانزي سيتي في كأس الاتحاد الإنجليزي. وتعرض تشيلسي لتعادل محبط بنتيجة 2-2 مع ضيفه ساوثامبتون مساء الأربعاء الماضي في الدوري الإنجليزي، رغم تقدمه بهدفين في الشوط الأول.
وقال الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لتشيلسي: “أعتقد أننا لا يمكن أن نشعر بالسعادة للتعادل على ملعبنا، أشعر بخيبة أمل”. وأضاف: “عندما تكون على دراية بلاعبيك، وقدراتهم، فإنك تشعر بالإحباط (عندما تتعادل بمثل هذه الطريقة) علينا أن نفكر في كيفية التطور من أجل المباراة التالية”. ويتأخر تشيلسي صاحب المركز الثالث بفارق ست نقاط خلف مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني.
من جانب آخر، وجه الاتحاد الانجليزي لكرة القدم تهمة سوء التصرف لسام الإرديس مدرب فريق وستهام يونايتد بسبب تعليقاته لوسائل الإعلام عقب مباراة فريقه الأربعاء الماضي التي خسرها أمام مانشستر يونايتد في الدور الثالث لكأس الاتحاد الانجليزي.
وعبر الإرديس عن انزعاجه عقب عدم منح فريقه ما كان يعتقد إنها ركلة جزاء، بينما حصل يونايتد على ركلة جزاء وهو القرار الذي ارجعه مدرب وستهام إلى أن يونايتد كان يلعب على أرضه.
ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء لوستهام في المواجهة الخالصة بين فريقين من الدوري الممتاز بعد أن اصطدمت الكرة بذراع رفائيل بينما حصل أصحاب الأرض على ركلة جزاء عندما لمس جوردان سبينس الكرة قبل النهاية وذلك على الرغم من إضاعة وين روني للركلة. وقال الإرديس عقب هزيمة فريقه 1-صفر يوم الأربعاء الماضي: “شاهدنا هذا الأمر يتكرر عدة مرات في أولد ترافورد، لا يوجد شك في وجود فارق بين لمسة يد رفائيل ولمس جوردان سبينس للكرة، يلعب سبينس لوستهام وللفريق الضيف، بينما يلعب رفائيل لأصحاب الأرض على ملعب أولد ترافورد”.
وقال الاتحاد الانجليزي بموقعه على الإنترنت أمس الأول إن الاتهام “يرتبط بخرق البند الثالث من لائحة الاتحاد الانجليزي” والمتعلق بالإساءة للحكام والمسؤولين عموما. وأمام الإرديس حتى يوم الأربعاء المقبل للرد على الاتهام.
من جانب آخر، أكد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني الجديد لفريق ساوثامبتون الإنجليزي أن زميل المهنة البرتغالي جوزيه مورينيو هو من حفزه للانتقال إلى “البريمير ليج”، التي وصفها بـ”أفضل كرة في العالم”. وخلال المؤتمر الصحفي الذي قدم به لوسائل الإعلام، أعرب بوكيتينو عن إعجابه بالكرة الإنجليزية، وعن تنفيذه لوصية صديقه مورينيو بالاستمتاع بأجواء اللعب هناك، من واقع خبرته في تدريب تشيلسي بين عامي 2004 و2008.
وأعلن نادي ساوثامبتون أمس الأول عن تعاقده مع بوكيتينو لتدريب الفريق، عقب إقالته للمدرب نايجل ادكينز بسبب نتائجه السيئة، حيث لم يحقق الأخير الفوز سوى في مباراتين فقط من إجمالي عشرة خاضها في الفترة الأخيرة. وتسلم بوكيتينو مهامه في تدريب الفريق اعتبارا من أمس، أي قبل يومين على أول مباراة سيخوضها ساوثامبتون تحت إدارته وستكون أمام إيفرتون.
ومن المعروف أن بوكيتينو (40 عاما)، كان يتولى تدريب فريق إسبانيول الإسباني حتى تمت إقالته في 26 نوفمبر الماضي، بعد أربعة أعوام من توليه لهذا المنصب. يشار إلى أن ساوثامبتون يحتل حاليا المركز الخامس عشر في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 22 نقطة، ومنذ بداية الموسم حقق الفريق الفوز في خمس مباريات وتعادل في سبعة وخسر عشرة في “البريميرليج”.