الاقتصادي

سـوق أبوظبي يقود مباحثات مع شركات عائليـة وخــاصة لتحويلها لمساهمة

حاتم فاروق (أبوظبي)

يعكف سوق أبوظبي للأوراق المالية على استقطاب شركات عائلية وخاصة لطرح أسهمها للاكتتاب العام والإدراج في السوق، عبر إجراء حوارات ومباحثات متواصلة مع رجال أعمال وأصحاب شركات عائلية وخاصة، لديهم الرغبة في تحويل شركاتهم إلى المساهمة العامة، والإدراج في السوق المالي، بحسب راشد البلوشي الرئيس التنفيذي للسوق.
وقال البلوشي لـ«الاتحاد» إن سوق أبوظبي للأوراق المالية ملتزم بمواصلة السعي لتعزيز الاقتصاد الوطني، ودعم التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي والدولة من خلال تطوير المبادرات البناءة والرامية إلى توطيد أطر الشراكة والعمل بين القطاعين العام والخاص، ومنها السعي نحو طرح المزيد من الشركات العائلية والخاصة في السوق الثاني.
وأوضح البلوشي أن هناك شركات أصبحت مهيأة ومستعدة للإدراج، لافتاً إلى أن الشركات الأخرى لا تزال بحاجة إلى تواصل أكثر ومتابعة بهدف إعدادها للإدراج، مؤكداً أن هناك العديد من التحديات التي تواجه الشركات وتبعدها عن فكرة الإدراج في السوق الثانوي ومنها قلة التوعية بهذا القطاع الجديد، متوقعاً أن تشهد الفترة المقبلة إقبالاً أكبر على الإدراج في السوق الثانوي.
وأدرج السوق أمس شركة «القدرة القابضة» وتم بدء التداول على الأسهم، لتصبح ثالث شركة مساهمة خاصة مدرجة في السوق الثانوي في سوق أبوظبي المالي، بعد منازل العقارية، والمستثمر الوطني.

أضاف البلوشي أن سوق أبوظبي نجح في إدراج أول شركتين مساهمتين خاصتين وهما شركة منازل العقارية، وشركة المستثمر الوطني، مؤكداً أن الإدراج في السوق الثاني يقوم على دعم الشركات وتهيئتها لتكون فيما بعد شركات مساهمة عامة، كما يتيح الإدراج في السوق الثاني للشركات الاستفادة من المزايا المتعددة فيما يتعلق بالشفافية والحوكمة وعلاقات المستثمرين، وزيادة فعالية الإدارة والتشغيل، وتقييم الأسهم ضمن بيئة تداول عادلة.
وتابع: «يعتمد السوق آلية وبنية تشريعية متكاملة للتأكد من عدم إخلال أي من الأطراف ذات العلاقة بضوابط البيع على المكشوف الفني الصادرة عن السوق، وضمان بيئة تداول استثمارية عادلة وآمنة وفق أفضل الممارسات العالمية، كما حرص سوق أبوظبي على وضع قوانين وحقوق والتزامات واضحة تحكم التعاملات ضمن خدمة البيع على المكشوف الفني لكل من الوسطاء والمستثمرين على حد سواء، مع التزام السوق المطلق بنشر كل المعلومات المتعلقة بالخدمة وبشكل يومي عبر موقعه الإلكتروني، وذلك لمنح المستثمرين الفرصة لاستثمار مدخراتهم ضمن بيئة قانونية متقدمة تتميز بالعدالة في الإفصاح والشفافية».

البيع على المكشوف
وفي إطار مساعٍ لتعزيز بيئته القانونية والاقتصادية والتشريعية المستقرة، قال البلوشي إن سوق أبوظبي للأوراق المالية عمد إلى تحديد الأوراق المالية القابلة للبيع على المكشوف الفني مثل السيولة ومعدل الدوران والأسهم الحرة وغيرها، ومختلف حالات وقف البيع على المكشوف الفني مثل هبوط سعر الورقة إلى 5% أو وصول كمية الأوراق المباعة على المكشوف إلى مستوى 10%، مؤكداً أن السوق وضع أيضاً أطراً واضحة لالتزام الوسيط بالإفصاح عن تداول الأوراق المالية على المكشوف، وجزئيات صفقة البيع على المكشوف الفني، بالإضافة إلى أطر الموافقة على وكيل الإقراض والاقتراض – المقاصة.
وأضاف أن خدمة البيع على المكشوف من شأنها تحقيق العديد من العوائد المهمة وفي مقدمتها تعزيز السيولة الاستثمارية، وضبط الأسعار وفق قيمها العادلة، والارتقاء بالثقافة الاستثمارية، بما يواكب الأسواق العالمية، كما تأتي في إطار استراتيجية سوق أبوظبي للأوراق المالية لناحية تعزيز البيئة الاستثمارية في الإمارة، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية، بما يتوافق مع رؤية أبوظبي الاقتصادية.
وأضاف: «جاءت الخطة الجديدة لمنصة eKtetab كجزء من مهمة السوق الرامية إلى المساهمة في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، وتعزيز الاقتصاد الوطني، ودعم التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي والدولة. وتندرج الخطة أيضاً ضمن مبادرات السوق الاستراتيجية نحو زيادة القيمة السوقية والمنتجات، فضلاً عن جذب وتفعيل مجموعة أكبر من المستثمرين، وذلك في إطار التزام السوق بخطة أبوظبي، عبر الارتقاء بالمناخ الاستثماري للإمارة وخلق بيئة تنافسية مرنة لممارسة الأعمال».
وقال: «في الوقت الذي يتمحور الهدف الرئيس من هذا المشروع حول الارتقاء بكفاءة النظم الحالية للاكتتاب العام الأولي، فإنه كلما واصل السوق التحول نحو الإجراءات الإلكترونية، اقترب أكثر من تحقيق غايته المتمثلة في تشكيل سوق رقمي يتماشى مع الخطط الحكومية».
وأضاف البلوشي أنه سيتم تنفيذ خطة eKtetab على مرحلتين، تركز الأولى على عمليات التخطيط وتتضمن جاهزية البنوك والمؤسسات المالية، والإنتاج، في حين ستشمل المرحلة الثانية تأسيس المنصة وتفعيلها، منوهاً بأن إطلاق خدمات «eKtetab» عقب إصدار سوق أبوظبي للأوراق المالية للعديد من الخدمات الرقمية الجديدة والمبتكرة، ومن أبرزها تقنية «البلوك تشين» وتوظيفها في خدمة التصويت الإلكتروني، ليكون سوق أبوظبي للأوراق المالية بذلك، أول سوق مالي يوفر هذه الخدمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الاكتتاب الإلكتروني
وحول تحسين منصة سوق أبوظبي للأوراق المالية التداولية، أوضح الرئيس التنفيذي أن السوق أطلق مؤخراً خدمة الاكتتاب الإلكتروني عبر منصة السوق الحالية eKtetab، والتي تمكن البنوك ومصدري الأوراق المالية والجهات المعنية الرئيسة من إدارة الاكتتابات العامة الأولية بسهولة ويسر، كما توفر مجموعة واسعة من التطبيقات، والبيانات المرئية، ومختلف أدوات إعداد التقارير الخاصة بالمستثمرين، وذلك بهدف توحيد إجراءات الاكتتاب العام الأولي، والارتقاء بمستوى الكفاءة، والحد من الأخطاء، والمساهمة في ضمان تحقيق أعلى مستويات الدقة في التعاملات كافة.