الرياضي

ليلة «ضرب التل»

 قمة الإثارة في الصعود إلى قمة تل مرعب الليلة (من المصدر)

قمة الإثارة في الصعود إلى قمة تل مرعب الليلة (من المصدر)

المنطقة الغربية (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، تنطلق اليوم الجولة الأولى من التحدي الخارق لمنافسات صعود السيارات لتل مرعب والذي يقام ضمن مهرجان ليوا- تل مرعب في نسخته لعام 2017، ويختتم المشهد غداً مع الجولة الثانية والختامية والتي يسدل الستار من بعدها على المهرجان، الذي حقق في نسخته الحالية أعلى نسبة مشاركة ومتابعة فاقت كل التوقعات، وننتظر اليوم متابعة ومشاهدة أكثر من خمسين سيارة ومغامر سيكون هدفهم الأساسي هو صعود التل وكسر التوقيت وتحقيق الزمن الأفضل في مغامرة تبدأ في تمام السابعة مساء، وتستمر على مدار خمس ساعات تختتم مع منتصف الليل.
وتنطلق منافسة صعود التل أو ضرب التل بأربع فئات مختلفة هي فئة 6 سلندر جير عادي، و6 سلندر مزود، و8 سنلدر جير عادي وفئة 8 سلندر مزود، وستكون المنافسة على المركز الأول ومحاولة تحقيق أفضل زمن في كل فئة، ومن المعروف أن منافسات صعود التل قد بدأت بالتدريبات والتمارين للمشاركين والمتسابقين منذ أول أيام المهرجان، حيث استمرت التدريبات مكثفة ويومية لمحبي وهواة هذه الفئة، وتحت علم اللجنة التنظيمية لمن يرغب في القيام بتجربة صعود التل خلال الأيام الماضية.
وتبدأ المنافسات في تمام السابعة مساء، حيث قامت اللجنة المنظمة بإعداد مكان المنافسة ومسار الصعود على تل مرعب، بالإضافة إلى توفير كل ما يلزم من أجل ضمان أفضل تحكيم، وسيتم تخصيص محاولتين لكل سيارة من أجل الوصول للزمن الأفضل، ولكل سيارة الحق في اختيار المحاولة في أي توقيت ما بين الساعة السابعة والثانية عشرة ليلاً.
ووضعت اللجنة المنظمة للسباق جوائز قيمة للفائزين في كل فئة من الفئات الأربع من منافسات صعود التل، حيث سيحصل الأول في كل فئة على سيارة، وتأتي الجوائز القيمة لتتناسب مع أهمية الحدث وما يستحقه الأوائل من الحصول على أفضل تقدير.
ومن المعروف أن تل مرعب هو قبلة للمغامرين وهواة التحدي، خاصة مع زاوية الانحدار التي يمتلكها والتي تصل إلى 300 متر، بالإضافة إلى طبيعة التل والتي صنعتها الطبيعة والمناخ طيلة السنين الماضية، وجعلت منه مساراً طبيعياً يقصده الباحثون عن المتعة والإثارة والتحدي.
من ناحيته أكد حمدان المزروعي، مدير نادي الغربية الرياضي، استخدام النادي للعديد من التقنيات الحديثة في التحكيم خلال المنافسة اليوم وغداً، وأوضح أن اللجنة التحكيمية وضعت كاميرات عالية الحساسية من أجل تسجيل زمن البداية وزمن النهاية لكل سيارة مشاركة، وقال: نحاول أن يكون لدينا أعلى دقة في تسجيل الأوقات الخاصة بكل محاولة، وذلك من أجل أن يكون لدينا نتائج مؤكدة.
وقال المزروعي: من أجل أن يكون هناك حيادية أيضاً أمام الجمهور في تسجيل النتائج لكل المتسابقين، الأمر الذي يزيد من درجات الإثارة، ولذا هناك شاشة ضخمة ستقوم بنقل توقيت كل متسابق وعرض لحظة الانطلاقة ولحظة النهاية أمام الجمهور، وهو ما سيزيد من متعة المتابعة وإثارتها بالنسبة للجمهور والحاضرين.
وعبر المزروعي عن الاعتزاز الكبير والفخر بأن ينفرد التل في المنافسات التي يقدمها من خلال صراع الصعود، والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة ولا شبيه لهذه المنافسة المثيرة، وأضاف: تمكنا من صناعة بطولة رائعة ومتميزة من خلال صعود التل ومنافساته الرائعة التي لا نجد لها أي مثيل في المنطقة، والسباق الذي أصبح له متابعون على مستوى عالمي من خلال إثارة صعود التل الرملي.
وعن الحضور الجماهيري المتوقع أكد المزروعي أن المنطقة ستكون مكتظة بكل تأكيد بالجمهور والمتابعين في آخر يومين من المنافسة، حيث تشير توقعات اللجنة المنظمة إلى تجاوز عدد الحضور إلى 30 ألف متفرج.