عربي ودولي

بدء مناورة كبيرة بين كوريا الجنوبية وأميركا وسط تحذيرات بيونجيانج

قال مسؤولون إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بدأتا مناورات جوية مشتركة كبيرة، اليوم الاثنين، بعد أسبوع من قول كوريا الشمالية إنها اختبرت صاروخها الأكثر تقدما في إطار برنامج أسلحة أثار توترات دولية.
وتستمر المناورة السنوية حتى يوم الجمعة بمشاركة ست مقاتلات من طراز "رابتور إف-22" ضمن ما يربو على 230 طائرة مشاركة. وتصف كوريا الشمالية المناورة بالعمل الاستفزازي.
وقال متحدث باسم سلاح الجو الأميركي في كوريا الجنوبية إن مقاتلات من طراز "إف-35" ستنضم للمناورة التي ستشمل أيضا مشاركة أكبر عدد من مقاتلات الجيل الخامس.
وينضم نحو 12 ألف جندي أميركي بينهم جنود من البحرية ومشاة البحرية لقوات كوريا الجنوبية. وستنطلق الطائرات المشاركة من ثماني منشآت عسكرية أميركية وكورية جنوبية.
وقال الجيش الأميركي، قبل بدء المناورة، إنها تهدف إلى تعزيز قدرات الاستعداد والعمليات لضمان السلام والأمن على شبه الجزيرة الكورية.
وتأتي المناورة بعد أسبوع من قول كوريا الشمالية إنها اختبرت صاروخها الباليستي العابر للقارات الأكثر تقدما في تحد للعقوبات الدولية.