الإمارات

الإمارات تكذِّب مزاعم استهدافها بصاروخ حوثي

أبوظبي(وام)

كذبت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات المزاعم التي رددتها أبواق الانقلابيين الحوثيين في اليمن بشأن إطلاقها صاروخا أمس تجاه المجال الجوي لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وشددت الهيئة في بيان لها أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمتلك منظومة دفاع جوي قادرة على التعامل مع أي تهديد من أي نوع.
وأشارت الهيئة إلى أن مشروع مفاعل براكة محصن ومنيع تجاه كل الاحتمالات وأنه يتمتع بكل إجراءات الأمن والسلامة والأمان النووي التي تتطلبها مثل هذه المشروعات الوطنية العملاقة.
وطمأنت الهيئة جموع شعب الإمارات والمقيمين على أرضها بأن أجواء الدولة آمنة، وأكدت أن دولة الإمارات ستبقى أبدا عامرة بالأمن والأمان مؤمنة بنهجها القائم على السلم والسلام.
ودعت الهيئة الرأي العام إلى عدم الاهتمام بمثل هذه الإشاعات وما تردده الأدوات الإعلامية المعادية للدولة من إشاعات مغرضة هدفها إصدار الأخبار المزيفة والكاذبة بهدف التشكيك في مقدرات الدولة وقوتها ومتانة أمنها.
من جانبه، أكد نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان تميم، أن الإشاعة التي تداولتها أبواق تابعة للحوثيين في اليمن وتضمنت معلومات كاذبة عن إطلاق الحوثيين صاروخاً باتجاه دولة الإمارات تأتي في إطار التنسيق القطري الإيراني لتشويه سمعة دولة الإمارات ونشر الأكاذيب عنها، لافتاً إلى أن قناة الجزيرة التي تروج للإرهاب تنسق لخدمة الحوثيين.
وقال الفريق ضاحي خلفان عبر حسابه الرسمي على تويتر، امس إن «الجزيرة بالتنسيق مع الحوثيين تذيع الأخبار الكاذبة لغايات إرهابية، والاتحاد القطري الإيراني وراء نشر الإشاعات الكاذبة من خلال جزيرة الإرهاب». مشيراً إلى أن «قطر تعمل على الإخلال بالأمن الخليجي وهذا ما تؤكده كل الأجهزة، كيف تحضر اجتماع قمة خليجية».
وأضاف أن «قناة الجزيرة الإرهابية البوق الدعائي للإرهابيين والعامل الرئيس لنشر إشاعاتهم، وأن تنظيم الحمدين كيان شر في منظومة الخليج العربي. وقطر تعد العدة لأعمال عدوانية ضد دول المقاطعة من جديد، فبأي منطق يجتمع حكام دول الخليج المقاطعين مع قطر ؟»
وعلق ضاحي خلفان بأن «قطر مصرة على لعب دور المهرب في الوطن العربي طالما بقي الحمدان في الحكم من خلف الكواليس».

قرقاش: ميليشيات الحوثي الإيرانية مرفوضة يمنياً
أبوظبي (الاتحاد)

اعتبر معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن المكان الطبيعي لليمن هو محيطه العربي، مشيراً إلى أن «ميليشيا الحوثي الإيرانية مرفوضة يمنياً».
وقال معاليه في تغريدة على موقع «تويتر»، أمس، «إن الوضع في صنعاء غامض وانتفاضتها الوطنية بحاجة للدعم».
وأضاف: «الحرب التي وصفها تصريح المرتبك بالعبثية هي لحماية الجزيرة العربية من التمدد الإيراني وعصاباته الحوثية».
وقال معاليه: «أيا كانت نتائج انتفاضة صنعاء المباركة، فإنها أكدت أن ميليشيا الحوثي الإيرانية مرفوضة يمنياً، وأن سيطرة الإرهاب والسلاح مؤقتة، وأن مكان اليمن الطبيعي هو محيطه العربي».