ألوان

«الزين للأزياء».. إبداع متنوع الثقافات

ليندا جاييد تعرض الثوب الجزائري (تصوير صفية إبراهيم)

ليندا جاييد تعرض الثوب الجزائري (تصوير صفية إبراهيم)

خولة علي (دبي)

يتميز معرض الزين للأزياء الذي انطلق منذ أيام في دبي، بجملة من الإبداع والتميز والابتكار، وسط مشاركة محلية واسعة للمشاريع الشبابية الصغيرة والمتوسطة، التي تشهد نمواً متواصلاً في قطاع الأزياء والزينة، وبدعم ومشاركة نخبة من رواد الأعمال وأهم العلامات التجارية الإماراتية، إلى جانب مشاركات من دول عربية وآسيوية، في مجالات التصميم والأزياء والموضة، ما أكسب المعرض التنوع والتفرد.

ثوب جزائري
تسعى المرأة دائماً، أثناء مشاركتها في المعارض، إلى طرح الأفكار الخلاقة والمتميز التي تهتم وتميل لها النساء على وجه الخصوص، على الرغم من اختلاف الثقافات، إلا أن الفن والإبداع يعتبر نقطة الالتقاء بين الشعوب، فمن الجزائر شاركت المصممة ليندا جلييد، التي جلبت معها نماذج من الفن الجزائري التقليدي، وألبسته حلة جديدة تتماشى مع الحياة العصرية واهتمامات المرأة في الخليج، وعن مشاركتها قالت: «شكل هذا المعرض منصة مهمة للتعرف إلى ثقافات مختلفة، والاطلاع على الأفكار المتجددة التي دائماً ما تتحفنا بها المشاركات في سوق الأزياء والزينة، فحاولت أن أسلط الضوء على الثوب الجزائري التقليدي والذي لا يختلف عن أزياء دول المغرب العربي، إلا أننا نتميز بتنوع التصاميم التقليدية لهذا الثوب بما يقارب 48 زياً، وقد دخلت البعض منها في قائمة التراث العالمي لليونسكو، ونحن كمصممين جزائريين نسعى أن ننشر ثقافة اللبس التقليدي المحلي، من خلال الكثير من عروض الأزياء التي نقدمها عالمياً».

لوحات تشكيلية
وبعباءة طبعت عليها لوحات فنية تشكيلية، التقينا بالفنانة التشكيلية والمصممة خديجة سيد من إيران، والتي عبرت عن فرحتها بالمشاركة في المحافل التي تعنى بالجمال، مضيفة: «وظفت فرشاتي في رسم مفهوم الجمال من الطبيعة وكل ما قد يستهوي عيني، ويروي ظمأى المتعطش دائماً للفن، فلا يمكن أن ينتابني الهدوء إلا في لحظات الغوص في أعماق الفن ومحاكاته عبر مساحات من الأقمشة الحريرية التي تعكس أنوثة المرأة وجاذبيتها، فالفن جزء لا يتجزأ من الجمال والإبداع ومن خلاله يستطيع الفنان أن يتميز ويخرج من إطار التكرار التي تغرق بها الكثير من الأسواق».
وأشارت خديجة إلى أنها متفائلة بالمشاركة في هذا المعرض، كونه يعد الأول لها، مبينة أنها أرادت أن تنقل ذائقة مختلفة عبر لوحاتها وتصميماتها للعباءات.

منصات للأسر المنتجة
وكانت إدارة المعرض قد خصصت، عدداً من منصات العرض للأسر المنتجة التابعة لوزارة تنمية المجتمع، بهدف دعمهم والترويج لمنتجاتهم. ومن بين المشاركات، كانت المصممة خلود الخروصي التي أعربت عن أهمية هذه المشاركة بهذا المعرض الذي يساهم في تزويد المشاركين بالخبرات المختلفة والتعرف إلى مستوى ما يتم تقديمه من منتجات ومدى رغبة الزبائن فيه، مؤكدة أن هذه الخطوة مهمة جداً لأصحاب المشاريع الجديدة الذين يحتاجون إلى دفعة قوية لإرساء دعائم تجارتهم وتسويق منتجاتهم.