صحيفة الاتحاد

ثقافة

أربعة رجال يتقاذفون عبثية العالم

مشهد من مسرحية «حديقة الحيوان» (من المصدر)

مشهد من مسرحية «حديقة الحيوان» (من المصدر)

محمد نجيم (الرباط)

شرعت الفرقة المسرحية المغربية «الفدان» في تقديم العروض الأولى، بإخراج مغربي، من العمل المسرحي «حديقة الحيوان» للأمريكي إدوارد ألبي (1928 2016)، التي تمثل تحفة مسرحية عمرت طويلا في المسارح الأميركية والعالمية، وهي تُقدم الإنسان الضعيف والمهزوم في صراعه مع الذات ومع الآخر وعزلته في عالم تطغى عليه الماديات والمصالح والدسائس.
قام بإخراج المسرحية الفنان المغربي طارق الشاط وشخصها على الخشبة كل من: عبدالله الطالب، محسن حمود، رضا الدغمومي، ومحسن البودرار.
وعن شخصياته يقول المخرج: «شخصيات تنطلق في بحث دائم عن هويتها بتداعياتها وذكرياتها التي قد تكون وهمية، والتي فرضتها شخصية جيري المتشرد، حينما يجلس إلى بطرس في الحديقة عامة دون أن تكون بينهما أية علاقة مسبقة».
تتناسل بين الشخصين حوارات تحيلنا على أرشيف قصص حديقة الحيوانات مع جيري 2 وجيري 3. وتعتمد المسرحية، حسب مُخرجها «على مجموعة من تقنيات العرض المعاصرة لتحقيق الفرجة والإبهار الجمالي انسجاما مع مدرسة العبث التي كتب بها المؤلف ادوارد البي». وقد تم تقسيم شخصيتا المسرحية، بطرس وجيري، إلى أربع شخصيات حيث ظلت شخصية بطرس منفردة بينما شطرت شخصية جيري إلى ثلاث شخصيات اعتمادا على ثلاثة جوانب متركبة في هذه الشخصية (البطش، الفكر، الطفولة)، مع الحفاظ على التوازن بين هذين القطبين من حيث الحضور والانفعال والحركة.