الرياضي

«بوتش الوصلاوي» أول المستبعدين!

علي معالي (دبي)

شاءت الظروف أن يتم استبعاد التشيلي أديسون بوتش من قائمة باتشوكا المكسيكي، في اللحظات الأخيرة، بعد أن عاودته إصابة الركبة من جديد، واستبداله باللاعب الشاب بابلو لوبيز «19 عاماً»، والمعروف أن بوتش سبق أن خاض تجربة مع الوصل على فترتين، الأولى موسم 2011 - 2012، وإعارته إلى ديبورتيس أكيكي، والعودة إلى «الفهود» مجدداً موسم 2013 - 2014.
ولعب بوتش في أول مواسمه مع الوصل 6 مباريات، سجل خلالها هدفاً وحيداً في شباك الإمارات في المباراة التي انتهت بفوز «الأصفر» 2 - 1 بدوري الخليج العربي، وفي الفترة الثانية، خاض 10 مباريات، وسجل هدفاً في شباك «الصقور» أيضاً، وانتهت وقتها بالتعادل 1 - 1، قبل أن يعود إلى أوركان الأرجنتيني. وانتقل بوتش للعب في الدوري المكسيكي موسم 2016 - 2017 مع نيكاسا، ومنه إلى باتشوكا، ووصل معه إلى كأس العالم «أبوظبي 2017»، وكان اللاعب يُمني النفس بأن يكون موجوداً في ملاعبنا مرة أخرى مع ناديه المكسيكي، في مباراة الوداد المغربي، إلا أن الإصابة أطاحت بأحلامه.
ويعد لوبيز من أبناء باتشوكا، وخلال نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة التي استضافتها المكسيك عام 2011، وقع عليه الاختيار ليقوم بدور جامع الكرات خلال المباراتين اللتين لعبهما الفريق في المدينة مع بنما في ثمن النهائي، وفرنسا في ربع النهائي.
وأصبح بابلو لاعباً دولياً ضمن منتخب الناشئين تحت 17 سنة، ونال جائزة أفضل لاعب في بطولة «كونكاكاف» تحت 17 عاماً، بفضل قدرته على قطع الكرات، وذكائه في التمرير، وقاد المكسيك إلى التتويج باللقب القاري، بعد الفوز في المباراة النهائية على هندوراس صاحبة الضيافة.