الرياضي

اختتام ورش أكاديمية إنتر ميلان للأشبال والناشئين

المشاركون في صورة تذكارية عقب ختام الورش (من المصدر)

المشاركون في صورة تذكارية عقب ختام الورش (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أسدل الستار على ورش أكاديمية نادي إنتر ميلان والتي أقيمت على مدى خمسة أيام بمشاركة 100 لاعب من أشبال وناشئي نادي أبوظبي الرياضي، في ضوء برامج اتفاقية مجلس أبوظبي الرياضي والنادي الإيطالي.
وأقيمت الورش التأهيلية والتدريبية للاعبي الفئات السنية في أندية أبوظبي تماشياً مع الخطة الاستراتيجية لمجلس أبوظبي الرياضي، الرامية إلى دعم وتنمية قطاع النشء والشباب وصقل مهاراتهم ومواهبهم دعماً لمساعي تطوير أكاديميات الكرة في أندية أبوطبي، والارتقاء بعملها من خلال الاطلاع على أهم التطبيقات العالمية في التدريب وصناعة اللاعبين الواعدين بما يخدم مصلحة كرة القدم الإماراتية بصفة عامة.
وتجسد هذه البرامج والمشاريع التطويرية نقلة نوعية في الاهتمام والرعاية بقطاع الفئات السنية، التي تشكل أولوية كبيرة في خطة مجلس أبوظبي الرياضي الرامية للتطوير والارتقاء بالقطاع وجعله من أهم الروافد للأندية والمنتخبات الوطنية.
وشارك في الورش 100 لاعب من الأشبال والناشئين تحت إشراف مباشر من مدربي أكاديمية إنتر ميلان، حيث ركز مدربو النادي الإيطالي على بناء الجوانب التكتيكية وتعزيز المهارات وعوامل اللياقة البدنية لدى المشاركين وتعزيز مهارات القوة والمرونة لدى حراس المرمى.
من جانبه، أعرب طلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي عن ارتياحه للتفاعل الكبير والمكتسبات المهمة التي حققها المشاركون، في ختام ورش أكاديمية إنتر ميلان والتي استهدفت أشبال وناشئي نادي أبوظبي الرياضي بمشاركة 100 لاعب، مؤكداً أن الأمر اللافت في التدريبات حضور ومتابعة أولياء أمور اللاعبين مما يؤكد نجاح التجربة التي يقوم عليها مجلس أبوطبي الرياضي، في نشر الوعي الرياضي والتطوير والارتقاء بالمنظومة الكروية.
بدوره، قال ماركو مونتي المدير الفني لأكاديمية إنتر ميلان إن الورش التدريبية شهدت نجاحاً كبيراً من خلال الإقبال والحماس والرغبة الكبيرة من المشاركين في التطوير، وتنمية المواهب في الورش التي تركزت على صقل المهارات وتعزيز مقومات القوة عند الأشبال والناشئين في نادي أبوظبي الرياضي، معبراً عن إعجابه بالمواهب الواعدة واللاعبين الصاعدين الذين سيتركون أثرا كبيرا في المستقبل.