الرياضي

بيرج: «البنفسج» يستحق «الرقم 1» لأنه كبير

العين حصد ثلاث نقاط مهمة أمام النصر( تصوير أنس قني )

العين حصد ثلاث نقاط مهمة أمام النصر( تصوير أنس قني )

عبدالله عامر (العين)

عبر السويدي ماركوس بيرج مهاجم العين عن سعادته بالأداء والهدفين اللذين سجلهما في مرمى النصر، ضمن الجولة العاشرة لدوري الخليج العربي، وأكد بيرج أن العين يستحق الرقم 1 لأنه فريق كبير، ويجب العمل بشكل أكبر في المرحلة القادمة، للحصول على عدد أكبر من النقاط.وعن المجموعة التي وقع فيها السويد في كأس العالم، أوضح بيرج أنها قوية، لكنهم يقاتلون لتحقيق طموحاتهم وآمالهم في البطولة.
ورفع بيرج رصيده إلى الهدف الثامن مع «البنفسج» من أصل 9 مباريات خاضها اللاعب الذي حصل على بطاقة حمراء في مباراة الشارقة، وغاب على أثرها أمام الوحدة.
وكان «الزعيم» قد نجح في استغلال الفرص التهديفية أمام «العميد» بعدما سجل هدفيه من إجمالي 5 فرص محققة، وهو نفس عدد الفرص التي حصل عليها لاعبو النصر، وبدا واضحاً أن هجوم «الزعيم» الأكثر فاعلية ورغبة لتحقيق الفوز، حيث سدد الفريق إجمالاً 17 كرة، بينها 11 محاولة من داخل المنطقة بنسبة 65%، بينما كانت هناك 10 محاولات من جانب النصر الذي توغل 4 مرات فقط داخل المنطقة ليهدد مرمى العين، والمؤكد أن امتلاك «البنفسج» للكرة أغلب فترات المباراة بنسبة 59.5%، مقابل 40.5% ل «الأزرق» كان له الفضل الأكبر في تحقيق هذا الفوز.
وقال محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم مشرف الفريق الأول:
الأداء المشرف الذي قدمه الفريق وراء الفوز المهم والمستحق أمام النصر، وساهم المهاجم السويدي ماركوس بيرج في ترجمة جهود زملائه بتسجيل هدفين، بالتزامن مع قرعة كأس العالم، ونتمنى له التوفيق مع منتخب بلاده، وقبل ذلك تحقيق أهدافه مع العين في الموسم الحالي.
وأضاف: موقع «الزعيم» الطبيعي هو صدارة الترتيب بفارق مريح من النقاط بينه ومنافسيه، بعد أن فقد الفريق ست نقاط يستحقها، بداية من مواجهة الوصل في الجولة الأولى، مروراً بلقاء الشارقة، وصولاً إلى مباراة الجزيرة.
وقال: مباراة العين والنصر تؤكد أن المنافسة على لقب دوري الموسم الحالي قوية جداً، ولن تحسم الأمور وتتضح هوية البطل، إلا في الأسابيع الأخيرة، وأعتقد أن العين مقبل على مباراة مهمة في مشوار التحدي على اللقب أمام الظفرة، والذي قدم مردوداً قوياً في مواجهة شباب الأهلي دبي.
وحول الإصابات، قال: أعتقد أنها مقلقة، لأن أغلبها نتيجة احتكاك قوي مثل إصابة تسوكاسا شيوتاني الذي تعرض لإيذاء متعمد، كما تابع الجميع، وإصابة عامر عبدالرحمن عبارة عن ركلة في «الركبة»، أما بقية الإصابات، مثل كايو لوكاس ربما نتيجة جهد بدني أدى للإصابة في العضلة الخلفية وتحدث أحياناً مثل تلك الحالات وبقية المصابين استكملوا فترة الإعداد بعد إجراء جراحات في الموسم الماضي، مثل محمد وفوزي فايز وسعيد المنهالي، واستعاد الفريق جهود محمد عبدالرحمن الذي عانى من آلام في الظهر، وكذلك كايو الذي جلس على دكة البدلاء على أمل أن يعود قريباً إلى قائمة الفريق.