اليوم الوطني

الإخلاص والتنافس

إن ذكرى اليوم الوطني السادس والأربعين مناسبة لنستذكر فيها مسيرة بلادنا، ونستعرض مظاهر النهضة التي عمت على مدى العقود الماضية، حيث الإخلاص والتنافس لإعلاء سمعة الوطن، والتلاحم بين رؤية القيادة وثقافة الولاء والثقة من الشعب بالأهداف العليا للقيادة الرشيدة، حتى أصبحت مظاهر الازدهار في الإمارات لوحة رائعة التجانس والتألق والإبهار.
فالتوظيف الاستراتيجي الأمين للدخل الوطني في بناء الدولة الحديثة والإنسان الوطني الغيور على سمعة وطنه والولاء لقيادته الرشيدة، والتلاحم العضوي والوجداني بين القيادة والشعب، حيث لا يمكن لأي دولة أو مجتمع أن ينعم بنهضته ورغد الحياة إذا لم يتوافر له العيون الساهرة والبيئة الآمنة في الدين والفكر، والمال والعرض والمنجزات. ونعرب عن فخرنا بالوطن.. وطن السعادة والابتكار، ونفخر بالقيادة التاريخية لهذا الوطن.

الدكتور محمد مطر الكعبي
رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف