عربي ودولي

عون يدعو للحفاظ على استقرار لبنان غداة «احتجاجات» عنيفة

بيروت (رويترز)

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون أمس، الزعماء السياسيين إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم في حماية استقرار وأمن البلاد بعد خلاف سياسي كان وزير الخارجية جبران باسيل وصهر عون، طرفاً فيه وأدى لاحتجاجات واسعة في العاصمة وبعض مناطق البلاد. وأشعل أنصار رئيس البرلمان نبيه بري، المعارض السياسي لعون منذ وقت طويل، النيران في إطارات سيارات، وأغلقوا الطرق مساء أمس الأول احتجاجاً على تصريحات لباسيل وصف فيها بري بأنه «بلطجى». وفي إحدى الوقائع، اندلع إطلاق نار قرب مكاتب «التيار الوطني الحر» الذي أسسه عون بشرق بيروت ويرأسه حالياً باسيل. وتبادل «التيار الوطني الحر» وحركة «أمل» التي يتزعمها بري الاتهامات بالمسؤولية عن هذه الحادث. وقال عون الذي وصل لسدة الرئاسة بتحالفه مؤخراً مع «أمل» و«حزب الله» في بيان «إن ما حصل على الأرض خطأ كبير بني على خطأ سابق».