الرياضي

«الشارقة الرياضي» يدشن نصف الماراثون الدولي

أسامة أحمد (الشارقة)

برعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد نائب حاكم الشارقة، تنطلق في السابعة صباح اليوم، من كورنيش الشارقة، النسخة الأولى لسباق نصف ماراثون «الإمارة الباسمة» الدولي الذي ينظمه مجلس الشارقة الرياضي ضمن الاحتفال باليوم الوطني، بمشاركة 11 دولة تتنافس في فئتي المحترفين لمسافة 21 كلم والمفتوح لمسافة 8 كلم، والذي من المتوقع أن يتواجد فيه 500 مشارك في الفئتين، والذي يمنح الرياضيين الهواة والمحترفين من الجنسين المشاركة جنباً إلى جنب، وخصوصاً أن مثل هذه السباقات لها جماهيريتها، مما سيكون له المردود الإيجابي على سير السباق.
وبلغت استعدادات المجلس ذروتها ومن شركة ماراثون التي تنظم السباق، من أجل الوصول بالنسخة الأولى إلى آفاق النجاح الذي ينشده المشاركون وكل منتسب لأم الألعاب، وخصوصاً أن المجلس يسعى دائماً في أن تكون الشارقة على العهد بها وتقدم ماراثوناً مثالياً، والذي يتزامن مع اليوم الوطني الـ 46، مما يضاعف من مسؤولية المتواجدين في الحدث.
ومن أبرز أهداف المجلس من تنظيم السباق تشجيع المشاركة المجتمعية، وتعزيز التجارب الإيجابية، وتعزيز السياحة من خلال رفع مستوى الوعي في تطور المجال الرياضي، وبالتالي تقديم نسخة مثالية لن تسقط من ذاكرة كل من يحظى بمتابعة الحدث أو المشاركة فيه.
من ناحيته، رحب الشيخ صقر القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي بالمشاركين، واصفاً الحدث بالاستثنائي والإمارات تحتفل باليوم الوطني الـ 46، موجهاً الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على دعمه غير المحدود للرياضة والرياضيين، وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد نائب حاكم الشارقة، على رعايته للنسخة الأولى، مما يمنحها زخم مثل هذه السباقات.
وقال: هذا الماراثون العالمي سيقام سنوياً، مشيراً إلى أن المجلس عمل على توفير جميع مقومات النجاح له من أجل الوصول به إلى آفاق التميز الذي ننشده جميعاً.
من جانبه، أكد عبد العزيز النومان، الأمين العام للمجلس، أن النسخة الأولى لنصف الماراثون تستمد أهميتها، كونها تتزامن مع اليوم الوطني مما يضاعف مسؤولية الجميع لترك بصمة في الحدث وتشجيع فئات المجتمع لممارسة الرياضة، ونتطلع لتفاعل الجمهور مع النسخة الأولى حتى تحقق جميع الأهداف التي ينشدها المجلس الرياضي.
وقال: الاستعدادات اكتملت من أجل إنجاح هذا الحدث المهم، في ظل الاهتمام الكبير الذي يجده من الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس المجلس والأعضاء.
وأضاف: الألعاب الأخرى على الطريق الصحيح، مشيراً إلى أن المجلس لن يألو جهداً في تقديم كل الدعم لهذه الألعاب من أجل أن يحق كل منتسب لها طموحه المطلوب وفق النهج المرسوم من كل اتحاد وأندية «الإمارة الباسمة».
وشدد النومان على تفعيل الألعاب الفردية والأولمبية ودفع عجلتها إلى الأمام حتى تحقق الطموحات المطلوبة التي ننشدها جميعاً، وخصوصاً في الدورات الأولمبية.
وأكد رشيد بن مزيان، عضو الاتحاد الدولي للماراثون والسباقات، على الطريق اكتمال الاستعدادات لانطلاق السباق والذي سيشهد مشاركة دولية وعدائين من كينيا وأثيوبيا والبحرين وفرنسا، مبيناً أن اللجنة المنظمة خصصت العديد من الجوائز النقدية للفائزين في فئتي المحترفين والمفتوحة.