الرياضي

185 فارساً وفارسة في سباق اليوم الوطني للقدرة

محمد حسن (أبوظبي)

بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للفروسية، وبرعاية مهرجان سموه العالمي للخيول العربية الأصيلة، ينطلق اليوم على ميادين قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، سباق اليوم الوطني للقدرة لمسافة 120 كلم الذي ينظمه نادي أبوظبي للفروسية، بالتنسيق مع اتحاد الفروسية، وبالتعاون مع قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة.
ويأتي تنظيم السباق احتفاء باليوم الوطني الـ46، ويشارك فيه 185 من نخبة الفرسان والفارسات من الإسطبلات المختلفة في الدولة، وتم رصد 6 سيارات دفع رباعي جوائز للفائزين.
وقسم السباق إلى أربع مراحل، تبلغ مسافة الأولى 40 كلم وتم ترسيمها بالأعلام الزرقاء، وتبلغ مسافة الثانية التي رسمت بالأعلام الصفراء 35 كلم، فيما تبلغ مسافة الثالثة التي تم ترسيمها بالأعلام الحمراء 25 كلم، فيما تبلغ مسافة الرابعة والأخيرة التي تم ترسيمها بالأعلام البيضاء 20 كلم.
وتقرر أن يكون عمر الحصان المشارك في السباق 6 سنوات فما فوق، وتحدد أن يكون الحد الأعلى لنبض الحصان 64 نبضة في الدقيقة، كما تقرر أن يكون الحد الأدنى للوزن 60 كلج، ويتخلل فترات السباق راحة إجبارية للخيول والفرسان تتراوح بين 40 و50 دقيقة.
ووضعت اللجنة المنظمة عدداً من الضوابط التي يتوجب على الفرسان والمدربين الالتزام بها، ومنها عدم الازدحام داخل البوابة البيطرية، ويسمح بالدخول لشخصين فقط، وسوف يتعرض للعقوبة كل من يحاول تأخير الخيل، كما لا يسمح للطاقم المرافق الوجود في مداخل البوابة البيطرية، ويمنع استخدام السوط والمهماز واللجام الطويل جداً، ويجب عرض أي خيل ينسحب، بعد انطلاق السباق على الطبيب البيطري المسؤول قبل مغادرته السباق، وتمنع أيضاً الأطقم المرافقة في المحاور من اقتراب السيارات من الخيول، وكذلك القيام بأي عمل يزعج الخيول المشاركة، أو يؤثر على أدائها، كما يمنع إعطاء الماء أو أي نوع من المساعدة من داخل السيارات.
وشيدت قرية الإمارات الدولية للقدرة بالوثبة عام 2000 وتم تجديدها عام 2002، حيث تستضيف السباقات الكبرى، وتشمل كأس رئيس الدولة (160 كلم)، وكأس اليوم الوطني (120 كلم) وكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) للسيدات، وكأس محمد بن منصور بن زايد آل نهيان وكأس الشيخة فاطمة بنت منصور بن زايد آل نهيان للقدرة للسيدات.
ويحتوي برنامج سباقات الموسم على عدد من السباقات التي تلبي احتياجات الملاك والفرسان والمدربين بزيادة نوعية في سباقات بعض الفئات، منها الناشئون والشباب الذين يمثلون عماد هذه الرياضة وقاعدتها الأساسية في ظل النمو الكبير الذي ظلت تشهده السباقات عبر الإقبال منقطع النظير من الشباب على هذه الرياضة.وتستضيف القرية 19 سباقاً وبطولة، وتغطي المجموعة المتنوعة من السباقات كل الفئات، ابتداءً من البطولات الدولية الكبرى لمسافة 160 «3 نجوم» ومسافة 120 «نجمتين» إلى السباقات المحلية والتأهيلية الدولية، بالإضافة إلى سباقات مخصصة للسيدات وأخرى للشباب والناشئين وأصحاب الإسطبلات الخاصة من المواطنين.

النعيمي: محطة مهمة للنخبة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عدنان النعيمي، مدير عام نادي أبوظبي للفروسية، أن السباق الذي يقام سنوياً تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني، بات يشكل محطة مهمة في مسيرة سباقات القدرة التي تقام على ميادين قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة.
وأضاف: «الاستعدادات اكتملت لتنظيم السباق بالصورة اللائقة التي تتناسب مع أهميته، وأيضاً الصورة التي تعكس الواجهة المشرفة للإمارات التي أصبحت ركناً أساسياً في خريطة الفروسية العالمية».

بروفايل
المزروعي فارس المهمات الصعبة
أبوظبي (الاتحاد)

يعد الفارس سيف أحمد المزروعي، (فارس المهمات الصعبة)، أحد أبرز الفرسان الصاعدين بقوة إلى سلم النجومية، من خلال الانتصارات العالمية والمحلية التي سجلها في تاريخه القصير في سباقات القدرة، ويدافع سيف المزروعي اليوم عن لقبه الذي حققه العام الماضي، على صهوة الجواد «رماح» لإسطبلات (إم.آر.إم) في سباق اليوم الوطني.
ومن أبرز إنجازاته العالمية، توج سيف المزروعي بطلاً لمونديال كومبين للقدرة بجدارة، محققاً انتصاراً إماراتياً كبيراً في السباق الذي جرى لمسافة 160 كيلومتراً، في 22 مايو 2014.
وجاء فوز سيف المزروعي على صهوة الجواد «نوبولي ديل ما» بإشراف المدرب إسماعيل محمد، مسجلاً زمناً قدره 7:35:33 ساعة.
كما فاز الفارس سيف المزروعي على صهوة الجواد «ديسكرادو» لإسطبلات «إم آر إم» بإشراف المدرب إسماعيل محمد، بلقب مونديال الخيول الصغيرة في العام 2015 في فيرونا بإيطاليا، بعدما تصدر السباق من البداية إلى النهاية، مسجلاً زمناً إجمالياً قدره 5:26:56 ساعة.
ومن أبرز انتصارات سيف المزروعي، الفوز بلقب سباق ويندسور الملكي للقدرة 2016، والذي انطلق في منطقة ويندسور التاريخية بإنجلترا لمسافة 120 كلم، وحقق الفارس المزروعي اللقب الملكي، على صهوة الجواد «رماح» لإسطبلات (إم آر إم)، حيث سجل زمناً قدره 04:41:27 ساعة.
وعلى الصعيد المحلي، حقق المزروعي جملة من الانتصارات، أبرزها لقب سباق الإسطبلات الخاصة على صهوة «راكان» من إسطبلات «اس اس»، بزمن قدره 3:28:03 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ في المرحلة الأخيرة 28.83 كلم/‏ ساعة.
وتوج المزروعي بلقب سباق الإمارات للقدرة على صهوة الجواد «سبلندكريستاداجي» من إسطبلات ( إم آر إم) بزمن إجمالي 4:17:01 ساعة، بمعدل سرعة 28.01 كم في الساعة.